عاجل.. عودة القتال بين المجموعات المسلحة بالعاصمة طرابلس


المجموعات المسلحة ارشيفية

 

كتب/مروان محمد

 

أعلن مصدر ليبي مطلع، عن استمرار القتال العنيف بين كتيبة ثوار طرابلس والقوات التابعة لسيطرة المجلس الرئاسي من جهة والمجموعات المسلحة التابعة لحكومة الإنقاذ، حيث اشتدت المعارك بين الفصائل المسلحة بالقرب من منطقة خلة الفرجان بطرابلس.

صرح مصدر مسؤل بالأمن المركزي، بأنهم ليسوا طرفا في  اتفاق الهدنة الذي تم عقدها صباحا، وان الاتفاق لا يلزمهم في شئ، وذلك نقلا عن “بوابة إفريقيا الإخبارية”.

وأكد المصدر، إن قوات الأمن المركزي التابعة لحكومة الوفاق الليبي، سوف تقاتل حتي تطهير كامل العاصمة الليبية طرابلس من الخارجين عن القانون، كما انه لن تخذل الشعب الليبي .

من ناحية أخري، قال مصدر مسؤل بالأمن الرئاسي، إن القوات التابعة لحكومة الإنقاذ قد انسحبت من بعض المواقع حفاظا علي أرواح الشعب الليبي ولوقف نزيف الدم، وأكدت علي تأمين مجمع القاعات”ريكسوس” وقصور الضيافة.

وأكدت القوات التابعة للأمن الرئاسي علي استمراره في القتال وانه لن تقف مكتوف الأيدي، وانه لن تترك مؤسسات الدولة لمجموعة من المسلحين العابثين، كما حذرت المسلحين من مغبة استمرارهم في البقاء في المقار الرئاسية، مطالبا المسلحين بالمغادرة دون إي شروط.

وأطلق الجهاز الأمن الرئاسي تحذيرات عاجلة إلي المجموعات المسلحة، حيث توعدهم باستخدام القوة المسلحة لاستعادة كافة ممتلكات ومؤسسات الدولة، كما طالب المواطنين بالابتعاد عن مناطق الاقتتال حفاظا علي أرواحهم وسلامتهم.

error: الموقع محمي