زكريا حجيج .. طالب ليبي تحدي “ترامب ” وهزمه بالضربة القاضية


 

<a href=

زكريا حجيج في الوسط والي يمينه المحامي شافير والي يساره كارول مورجان عضو الشيوخ السابق" width="600" height="450" /> زكريا حجيج في الوسط والي يمينه المحامي شافير والي يساره كارول مورجان عضو الشيوخ السابق

تتحدث وسائل الإعلام الأمريكية عن الطالب الليبي “زكريا حجيج “، البالغ من العمر 24 عاما الذي تحدي الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” وهزمه  بالضربة القاضية ،بعد أن أصدرت المحكمة الاتحادية في ولايتي كلورا ودو وهاواي قرار بوقف الأمر التنفيذي ،الذي أصدره الرئيس “ترامب “بحظر دخول مواطني سبع دول إسلامية من بينها ليبيا إلي الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت وسائل إعلام أمريكية أن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب ،أصبح ” في حكم العدم  ويستحي تطبيقه في جميع الولايات الأمريكية ،بعد الحكم الذي حصل عليه “حجيج ” لأنه صادر من محكمه فيدرالية تسري أحكامها علي جميع الولايات ،كما أن الحكم الفيدرالي لم يستند علي الدعاوي القضائية التي رفعها “حجيج ” لكنه اخذ في اعتباره جميع التصريحات العدائية التي أطلقها “ترامب ” ضد المسلمين أثناء حملته الانتخابية .

 و أشارت وسائل الإعلام الأمريكية أن رئيس المحكمة الفيدرالية ،في  ولاية كولورادو اخذ في اعتباره تحصين الحكم  بناء علي “نوايا ترامب ” ،بحيث يستحيل  التحايل أو التفكير في إصدار أمر تنفيذي مماثل يمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة مستقبلا .

وكان حجيج الذي يدرس في كلية إدارة الأعمال بجامعة دنفر بولاية  كلورا دو من بين آلاف المسلمين ،الذين شملهم الأمر التنفيذي لـ”ترامب ” لكنه لم يستسلم وأعلن التحدي ورفع دعوي قضائية ،أمام المحكمة الفيدرالية التي حكمت لصالحة .

وقيم “حجيج ” في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2014 ،و وكان وقت صدور الأمر التنفيذي للرئيس ترامب في 27 يناير الماضي ،قد انتهي من منحة دراسة اللغة الانجليزية والتحق بدراسة الأعمال في كلية دنفر للمجتمع ،لكن قرار الحظر قلب حياته رأسا علي عقب ،رغم انه كان يحمل تأشيرة صالحة للعمل ،لكنه لن يستطيع العودة إلي ليبيا لزيارة عائلته لأنه إذا خرج من الولايات المتحدة لن يستطيع العودة إليها لاستكمال دراسته.

واستعان “حجيج ” بجاره  وصديقه المحامي الأمريكي “الآن كيندي شافير” ،الذي اعتبر أن قرار الحظر  الذي فرضه “ترامب ” يشكل تهديدا خطيرا لجميع مواطني كولورادو.

وبدأ “حجيج ” و ” شافير” في تجميع الطلاب المسلمين الذين يشملهم الحظر ،وقررا رفع دعوي قضائية ضد قرار “ترامب ” في 31 يناير الماضي ،بدعم من “كارول مورجان” عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية كولورادو،  التي أعلنت تضامنها الكامل مع “حجيج ” وجميع زملائه المسلمين.

وحملت الدعوي التي رفعها “حجيج وشافير ” ضد “ترامب ”  رقم 1- 17-CV-289 واختصمت العديد من  الوكالات الحكومية الأمريكية المنوط بها تنفيذ قرار الحظر .

واتهمت الدعوي “ترامب ” والوكالات الفيدرالية بانتهاك مبادئ الدستور الأمريكي ، والتمييز علي أساس ديني   وانتهاك المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان .

ورغم التهديدات التي تعرض لها “حجيج ” بالترحيل من الولايات المتحدة بسبب هذه الدعوي ،إلا انه ظل متماسكا ورفض التراجع عنها ،رغم المحاولات التي بذلها مسئولون فيدراليون ،بزعم أن قرار الحظر لا يشمله لأنه يحمل تأشيرة صالحة لكنه رفض التخلي عن باقي زملائه حتي تمكن من هزيمة “ترامب ” والحصول علي حكم “فيدرالي ” بوقف تنفيذ قرار الحظر .

 

error: الموقع محمي