وزير النقل يكشف حقيقة زيادة سعر تذكرة المترو


 

كتب / صالح شلبى
بعد 3 ساعات من الجدال داخل لجنة النقل والمواصلات، بمجلس النواب، فشل الأعضاء في إقناع وزير النقل المهندس هشام عرفات، بإرجاء قرار زيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق، وقال لهم الوزير قبل انتهاء الاجتماع بدقائق ” هناك نية لزيادة سعر التذكرة ولكن لا أعلم قدرها” مضيفاً ” القرار مش قرار العبد لله ”

وظل الوزير “يراوغ” النواب، محاولا تجاهل الرد على سؤالهم الذي تكرر على مدار اجتماع اللجنة، هل سيكون هناك زيادة في سعر التذكرة أم لا؟

وأخذ الوزير يتحدث عن المشاكل التي تواجهها هيئة الأنفاق والخسائر التي تحققها منذ عام 2011، نتيجة زيادة المصروفات وقلة الإيرادات، مؤكدا أن أجور العاملين بالهيئة ضعيفه ضاربا المثل بسائق المترو الذي يتقاضى 11 ألف جنيه وقال “وهذا قليل عليه”

وشهد الاجتماع الطارئ للجنة، اليوم برئاسة اللواء سعيد طعيمة، لنظر أزمة زيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق، مشادة كلامية بين الأعضاء ووزير النقل لعدم رد الأخير على سؤالهم بشأن هل سيكون هناك زيادة في سعر تذكرة المترو أم لا؟

ومن جانبه قال المستشار عمر مروان وزير مجلس النواب، ” الوزير جاي النهارده للرد على طلب أحاطه مقدم من النائب محمد فؤاد عن المترو ومشاكله لأنه سيكون مشغول الأسبوع المقبل ولن يتمكن من الحضور لمناقشة الطلب”

فأعترض أعضاء اللجنة مؤكدين أن الاجتماع تم تحديده بشكل طارىء لمناقشة الزيادات المرتقبة في سعر تذكرك المترو قائلين “احنا سمعنا إنها هاتبقى ٢٠ جنيه ” فتعجب الوزير نافيا أن تزيد التذكرة لهذا السعر .

ومن جانبه أكد على فضالى، رئيس هيئة مترو الأنفاق، أن تحديد أسعار تذاكر المترو بما فيها الاشتراكات لا تحددها وزارة النقل أو الهيئة، مضيفا “التحديد بيجيلنا من فوق ونحن ننفذ”.

و تحفظ بعض أعضاء اللجنة على تصريح رئيس الهيئة إلا أنه لم يوضح بالجهات ” اللى فوق”.

وأشار فضالى إلى أن شركة المترو تخسر حيث لم يحدث تعديل للأسعار منذ عام ٢٠٠٦ اى قرابة العشر سنوات وهو عدد سنوات غير منطقى، وتابع : مافيش حد فى مصر مرتبو ثابت من ١٠ سنين..”.

كما أرجع الخسارة إلى أسعار الكهرباء والمياه التى تضاعفت خلال السنوات الماضية فى حين  أن التذكرة لم يتغير سعرها والشركة ملتزمة بدفع الضرائب والمياه والكهرباء بزيادتها.

ولفت إلى رفع سعر تذكرة المترو ليس فقط لعدم انهيار مترو الإنفاق بل أيضا لتحقيق التوازن بين وسائل المواصلات على اختلافها داخل البلاد، وتابع: عندي كثافة استخدام وتكنولوجيا الخط الأول مش نافعة ، والقطارات بها زحام رهيب وتصل فى الخط الأول لكثافة مرتفعة وان بعض الأتوبيسات أصبحت خاوية.

ولفت فى هذا السياق إلى أن ٤٠بالمائة من المواطنين يكون اشتراكات وال٦٠ بالمائة راكب ومستخدم لتدنى الأسعار، ويقوم البعض باحتساب إيراد المترو خطأ حيث إن يحتسبوا عدد المستخدمين ٣ مليون، وبالتالى تكسب الشركة ٣ مليون جنيه فى حين أنه لا يتم احتساب المشتركين او من يستخدمون اكثر من خط بنفس التذكرة.

واشار فى هذا السياق إلى أن الخط الثالث به مشكلة لأنه خط بدون ركاب، وفاضى معظم اليوم  وسيؤتى ثماره بعد فتح محطات الألف مسكن وعين شمس، وكشف الوزير أنها ستكون فى ٢٠٢٠.

ورفض وزير النقل، هجوم بعض النواب عليه ووصف كلامه بأنه محاضرة، قائلا : هذا الكلام اثر في نفسيتي وسبب زعل لي.

وأضاف ” لدينا مشكلة لو لم نحلها ستتحول لمصيبة في الخطين الأول والثاني بالمترو اللهم بلغت اللهم فاشهد ،، انا بقولكم هذا بأمانة كمهندس وليس كوزير، ولو لم أقل ذلك أكون غير آمين”

المواطنين هم من طلبوا الزيادة:

كما أكد وزير النقل، أن هناك مواطنين من عزبة النخل، طالبوا بزيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق.

وتابع: انتوا عارفين إني من أول يوم حلفت فيه اليمين نزلت للمترو وركبته للوقوف على مشاكله

غضب الشعب:

وهاجم الأعضاء وزير النقل بسبب توجه الحكومة لرفع زيادة سعر تذكرة المترو، محذرين من خروج الناس في مظاهرات كما حدث وقت صدور قرار وزير التموين الخاص بالكرات الذهبي

وقال النائب عماد محروس عضو اللجنة  للوزير ” بلاش تقف مع الحكومة ضد المواطنين، لابد من إقالة المسئولين ممن تسببوا في زيادة حجم خسائر مترو الأنفاق إذا كنت تريد حل مشاكله، ووضع إستراتيجية لتطويره”

وأكد أن الحكومة كل يوم تحمل المواطنين أعباء إضافية، محذرا من زيادة سعر  تذكرةالمترو

زيادة سعر تذكرة المترو :

وقبل نهاية الاجتماع بدقائق، قال وزير النقل، إن الحكومة تنوي رفع زيادة سعر تذكرة مترو الأنفاق، مؤكدا أنه لا يعلم قدر الزيادة المقررة.

وأضاف ” اللي دفعني لذلك إن في حاجات هاتقع ،، أنا لم يمر على وجودي في المنصب سوى ٣ أسابيع، و أنا لا أحابي احدا، وانا مسير وليس مخير ،، وانا ليس لدي فكر أكاديمي وإنما طالع من مشروعات كثيرة وسبق وعملت مع عمال الدريسة ”

وتابع مخاطبا النواب: أي وزير يأتي للحكومة يهتم أن يرضي الشعب، متسائلا هل يشك أحد في ذلك؟، ولكن في قنبلة هاتنفجر وهي إن المترو هايقف وخاصة الخط الأول حلوان المرج اللي لو وقع البلد سوف تتوقف، ومن أين نأتي بالأموال والبلد موازنتها ضعيفة” فعقب النواب قائلين ” صلح من جوا ”

واستطرد الوزير قائلا: اطلعت منذ حلفت اليمين على الدراسة المالية للمترو منذ ٢٠١١ ووجد أن المصروفات تزيد بشكل كبير عن الإيرادات، كما زادت المطالَب الفئوية نتج عنها ٤٠٠٪ وهذا حقهم، انا طالب من وزير المالية رقم عشان أدي الناس حقوقها”

وأكد الوزير أن الحكومة تدرس إسناد أحد خطوط المترو لشركة قطاع خاص ولكن مع مراعاة العبد الاجتماعي لأنه من الممكن أن يتم رفع التذكرة في هذه الحالة ل ٨ جنيه لذلك ندرس الأمر بتأني.

وخاطب النواب قائلا لهم : سوف اقول لكم ش لطيف، المترو انشىء بقروض اذا كيف نسددها ”

وأكد الوزير أن كبار السن و المعاقين وكذلك الطلاب لن يتأثروا في حالة زيادة سعر التذكرة وقال ” وانا لا اعرف الزيادة التي سيتم تطبيقه”

وأضاف ” أي وزير محتاج يكون لطيف مع المواطنين لكن أنا دخلت عِش الدبابير، وبعد أسبوعين هاجي أقول خطتي”

error: الموقع محمي