بالفيديو.. الطفل “سفيان أبو حته” يفضح  جيش الإحتلال الإسرائيلي


فضيحة جديدة لجيش الاحتلال الإسرائيلي بطلها هذه المرة هو الطفل الفلسطيني “سفيان ابوحته” البالغ من العمر ثماني سنوات ،والذي شارك أكثر من 15 جنديا اسرائيليا في عملية اعتقاله ،بتهمة إلقاء الحجارة علي مستوطنة كريات أربع في الضفة الغربية .

ونشرت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان ،مقطع فيديو علي  يوتيوب يصور قيام الجنود الإسرائيليون وهم يقومون  باعتقال الطفل الفلسطيني

الذي ظهر في الفيديو وهو يبكي بينما تجمعت مجموعة من الأمهات الفلسطينيات في محاولة لتحرير الطفل من قبضة جنود الاحتلال.

وقالت منظمة “بيتسليم” أن الفيديو تم تصويره بواسطة اثنين من المتطوعين في المنظمة الذين شاهدوا الحادث  يوم التاسع عشر من مارس الحالي .

وأجرت المنظمة الإسرائيلية مقابلة  مع والدة سفيان “أماني أبو حته”التي قالت أنها  توجهت إلي جنود الاحتلال وطلبت منهم إعادة طفلها إليها لكنهم تجاهلوها .

ولم يعلق  المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي علي واقعة اعتقال الطفل “أبو حته” لكنه زعم انه تم إعادة الطفل إلي منزل والديه ،ونفي قيام الجنود الاسرائيليين بإجبار الطفل علي الإدلاء بأسماء الأطفال الآخرين .

واحتجاز طفل معاق ذهنيا 

وكانت المنظمة قد أكدت أن جنود الجيش الإسرائيلي احتجزوا طفلا فلسطينيا “معاق ذهنيا ” بتهمة إلقاء الحجارة علي مستوطنة كريات أربع وتم تكبيله وعصب عينيه حتي حضر والده إلي الموقع وأقنع الجنود بأنه “معاق ذهنيا” وغير قادر على الكلام.

ووثقت المنظمة عملية احتجاز الطفل في مقطع فيديو وقالت أن اسمه ” أ. الرجبي “و سيبلغ الثانية عشرة بعد نحو شهر، و تم احتجازه بعد أن قام أطفال في حي جبل جوهر المحاذي لمستوطنة كريات أربع، برشق الحجارة صوب الجنود الإسرائيليين المتواجدين في الشارع الرئيسي.

وظهر في الفيديو الذي قام بتصويره أحد متطوعي بتسيلم  من شباك بيته، الجنود وهم يمسكون بالطفل ويكبلون يديه ويعصبون عينيه، رغم صيحات أهل الحي بأنّ الطفل معاق ذهنيا .

وظهر في الفيديو  أيضا مستوطنون يُطلون من وراء جدار المستوطنة ويهللون للجنود، وبعضهم يطلقون النداءات العنصرية.

 

error: الموقع محمي