البرلمان يعلن عن اتفاقية لحماية الأصناف الزراعية المصرية


االمحاصيل الزراعية ارشيفية

كتب/ صالح شلبى

شهد اجتماع اللجنة المشتركة من الزراعة والرى والاقتصادية والإدارة المحلية بمجلس النواب، أمس جدلاً، بين النواب، خلال مناقشة قرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 84 لسنة 2017، بشأن الموافقة على انضمام جمهورية مصر العربية إلى الاتفاقية الدولية لحماية الأصناف النباتية الجديدة (يوبوف)، وفى الوقت الذى اختلفت فيه رؤي النواب بين مؤيد ورافض للاتفاقية وانتهى الأمر بالموافقة.

من جانبه دعا المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، أعضاء اللجنة المشتركة، إلي الموافقة على انضمام مصر لاتفاقية “يوبوف”، حرصاً على مستقبل الزراعة فى مصر والاقتصاد المصري بشكل عام.

وأشار “مروان”، إلي وجود بعض الملاحظات الخاصة بالاتفاقية، والتي تم تداركها جميعا لتفادى أي ملاحظات من الممكن أن تضر بالاقتصاد المصري.

وأعلن النائب الوفدي حسن موسي، وكيل لجنة الزراعة، موافقته على اتفاقية انضمام مصر لاتفاقية اليوبوف، وقال موسي”الدول الأجنبية قامت بسرقة البطيخ الجيزاوي، والملوخية وبدون هذه الاتفاقية لن نستطيع عودة هذه الأصناف لنا مرة أخرى فى حين نقوم باستيراد بعض هذه الأصناف من الخارج.

وطالب النائب مدحت الشريف، وكيل لجنة الشئون الاقتصادية، الحكومة بإرسال التفاصيل والمعلومات المتعلقة بالاتفاقية حتى يتثنى للجنة دراستها و الحكم بشأنها سواء بالقبول أو الرفض.

وقال الشريف، نستورد بقيمة 80 مليار جنيه ولابد من التمهل قبل الموافقة على الانضمام على الاتفاقية من عدمه.

ورفضت النائبة هالة أبو على، انضمام مصر لاتفاقية “اليوبوف”، مؤكدة أنها غير دستورية وتخالف المادتين 79 و32.وطالبت النواب برفض الاتفاقية حفاظا على الأصناف المصرية.

وقال عماد صفوت، مدير عام مركز حماية النباتات الزراعية، إن الاتفاقية تمكن مصر من الحفاظ على الأصناف المصرية وفيما يخص المادة 200 من القانون رقم 82 لسنة 2002 تم تداركها فى الاتفاقية.

وقال النائب محمود هيبة، إن هناك عدد من الأصناف النباتية مصرية الأصل، تم سرقتها من عدد من الدول وقاموا بتغيير اسمها.

وأضاف: نظرا لعدم وجود اتفاق يسمح لنا بمساءلة هذه الدول لم تستطع مصر اتخاذ إجراءات حيال هذه الدول ومن أبرز الأصناف التي تم سرقتها البرسيم الحجازي والقطن والملوخية.

وقال هيبة، هذه الاتفاقية تعد فرصة عظيمة للحفاظ على الأصناف والبذور المصرية الأصل، ”

وأيده النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة، مؤكدا أن الانضمام لاتفاقية “اليوبوف” فرصة عظيمة لعودة الأصناف النباتية التي تم سرقتها وعلى رأسها القطن والبرسيم الحجازي.

 

error: الموقع محمي