رئيس مجلس النواب يهدد المعارضة من حضور إجتماع ” تيران وصنافير “.. وبكرى يطالب بتقديم بلاغ للنائب العام ضد خالد البلشى

النائب مصطفي بكري

كتب/ صالح شلبى

هدد  الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، الاعضاء من غير أعضاء اللجنة التشريعية بحضور اجتماع اللجنة مساء اليوم، الاثنين، المحدد له الساعة التاسعة والنصف محذرا من يخالف تعليماته سيتم تطبيق اللائحة عليه وبإقصي الجزاءات.

وقال” عبدالعال ” إن اجتماع اليوم قاصراً على أعضاء اللجنة لتشريعية فقط والمخصص لمناقشة اتفاقية تيران وصنافير، جاء ذلك تزامناً مع الاجتماع الذى عقدته تكتل 25/30 والذى أنتهى الي إصرارهم على حضور الاجتماع مهما كانت العواقب.

وجاءت تهديدات الدكتور على عبد العال بعد مطالبة النائب مصطفى  بكرى من الدكتور ” عبد العال”  بالتراجع عن قراره باقتصار مناقشات اتفاقية تيران وصنافير على اعضاء اللجنة التشريعية فقط والسماح لباقى النواب بالمشاركة فيها .

وأوضح ” بكرى” خلال الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم الاثنين إن الظرف التاريخى الذى يمر به الوطن يدفعنا جميعا للدفاع عن الثوابت الوطنية، ولا يهدف أحد لزعزعة استقرار الوطن ولكن آلية التعبير هى التى تجعلنا نعتقد عكس ذلك .

وواصل بكرى موجها حديثه لرئيس مجلس النواب علينا أن نفتح صدورنا للجميع، وأنت بالذات باعتبارك رئيس البرلمان اناشدك دائما أن نستمع للكافة فيما يتعلق بالقضايا الهامة، لافتا إلى أن المجلس يحمل على عاتقه قضايا كبيرة وانت تتحمل كثير والحكومة لا تستطيع الإدارة ونحن فى وش المدفع .

وتابع: علينا تحمل المسئولية وتحمل تبعات كل ما يجرى لان الحكومة تدير الامور بطريقة الهواة والاعتماد على طى الصفحات سريعا .

فيما طالب “بكرى” من الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، ضرورة التقدم ببلاغ للنيابة العامة ضد الكاتب الصحفى خالد البلشى، على إثر نشره مقالاً يتناول فيه الرئيس عبدالفتاح السيسى والبرلمان بإساءات بالغة، وبطريقة تبعد عن حرية الرآى ، وقال بكرى إذا لم تفعل ذلك، فسوف أتقدم ببلاغ للنائب العام.

وانفعل بكرى موجهاً حديثه لـ “عبدالعال”، قائلاً: خالد البلشى وجه اتهامات للسيسى والبرلمان بألفاظ يعف اللسان عن ذكرها، واختار 6 اعضاء وقدم إهانات بالغة ضدهم، وتعمده بالخلط الكذب الذى وصل مداه.

وتابع: دولة مثل الإمارات، قرر معاقبة اى شخص بالسجن من 3 سنوات لـ15 عام فى حال تعاطفهم مع قطر، وما يحدث عندنا لا ينبغى السكوت عليه، أنا أرسلت مقال البلشى على جروبات النواب، حتى نعرف أين وصل حرية التعبير.

وأضاف بكرى: نحن نمضى بسرعة نحو الهاوية، الوطن مفعم بمشاكل وأزمات ومايحدث يجب التصدى له لأن وقتها لن يفيد البكاء على اللبن المسكوب.

وصرخ بكرى، قائلاً لـ”عبدالعال”: إن لم تفعلها سأفعلها وأتقدم ببلاغ للنيابة العامة، أى حرية هذه ونحن نتهم بالخيانة.

وعقب عبدالعال، قائلاً: اليوم النائب إبراهيم القصاص، قال إن لديه مستند عن مجموعة كونتها جماعة الإخوان للاغتيالات، وأنا على رأسها وأنا لا يهمني ذلك، وقائمة الاغتيالات تتضمن خصائص السيارات لدى رئيس البرلمان والتى نشرها أحد الأعضاء المُسقط عضويته- فى إشارة لأنور السادات.

وأضاف عبدالعال: أنا أعرف أخد حقى بالقانون حتى بعد انتهاء المجلس، وكل من أساء إلي سأحاسبه حساب شديد عشان، وتابع: لا احد يحدثني عن استخدام سلطتي وصلاحياتي، لا أنا عملت حسابي فى قواعد التقادم لكل من تناولنى بالإساءة ولا يوجد قانونى يترك حقه.

.

error: الموقع محمي