تعرف على رسائل وزير الداخلية لوفد الهيئة الدولية لرقابة المخدرات

وزير الداخلية

كتب/ سمير دسوقي

 

فى إطار حرص وزارة الداخلية على تعزيز أوجه التعاون وتبادل الخبرات الدولية فى ظل ما تشهده المنطقة من تحديات، تتطلب تعزيز التعاون مع كافة المنظمات والمؤسسات الدولية فى مكافحة مختلف أنواع الجرائم وضبط المجرمين وتطوير برامج التدريب للإرتقاء بالأداء الأمنى.

فقد إستقبلت وزارة الداخلية، وفد الهيئة الدولية للرقابة على المخدرات بـ”فيينا” (أحد الكيانات الفنية المتخصصة التابعة للمجلس الإقتصادى والإجتماعى بمنظمة الأمم المتحدة) وذلك خلال زيارته للبلاد، فى إطار الزيارات الميدانية التى تنظمها الهيئة سنوياً لعدد من الدول الأعضاء، لتطوير سُبل التعاون الأمنى فى مجال مكافحة المخدرات والتعرف على النجاحات والتحديات التى تواجهها خلال مكافحتها لظاهرتى التعاطى والإتجار فى المواد المخدرة.

الوزير يثمن التعاون

وقد كان فى إستقبال الوفد اللواء مساعد الوزير لقطاع الأمن الإجتماعى، والذى نقل لهم تحيات اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، وترحيبه بأعضاء الوفد وإهتمامه البالغ بتدعيم أواصر الترابط والتعاون مع الهيئات والمنظمات الدولية فى كافة مجالات العمل الأمنى.

جهود مكافحة المخدرات

وإستعرض جهود أجهزة الوزارة، ممثلة فى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع الأجهزة الأمنية المعنية فى مكافحة جرائم الإتجار بالمواد المخدرة والحد من إنتشارها وحجبها عن المتعاطين، وضبط العصابات والعناصر الإجرامية المتورطة فى الجلب والتهريب لكافة أنواع المواد المخدرة، بالإضافة إلى إستعراض الجهود المبذولة فى متابعة أنشطة وأساليب التهريب المختلفة سواء بإستخدام السفن أو السيارات وأمـاكن التخـزين بها وكذلك المـواد المـخدرة والمهربة للبلاد عبر المناطق الجبلية.

العون المشترك

وهذا وقد تم إستعراض أوجه التعاون المشترك فى إطار دعم وتعزيز مسارات التعاون فى مجال مكافحة المخدرات والتأكيد على ضرورة إستمرار التنسيق بهدف الوصول إلى أعلى معدلات الضبط والإستمرار فى تطوير وتحديث الخطط الأمنية، بما يضمن مواجهة حاسمه للأنماط المتغيرة والأساليب المستحدثة فى تهريب وجلب المواد المخدرة.

 

error: الموقع محمي