نائب معارض لاتفاقية تيران وصنافير يؤكد مصرية الجزيرتين بحكم القضاء واتفاقية السلام

النائب محمد عبدالغنى


كتب/صالح شلبي

دعا النائب محمد عبدالغنى، عضو تكتل 30-25، النواب المؤيدين لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية “تيران وصنافير” خلال الجلسة العامة، اليوم، إلى ضرورة عدم الإشارة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى والقوات المسلحة المصرية خلال حديثهم.

واستطرد عبدالغنى: الجميع هنا بيحترموا الجيش المصري وجميعنا نعلم  دور الرئيس السيسى فى 30 يونيو، ولكن قضية ” تيران وصنافير” لها أبعاد أخرى، منها ماهو مرتبط بوثائق التاريخ من 1805 وحتى الان مفيش وثيقة واحدة تقول إنها جزر غير مصرية، ولكن هناك من يريد أن نمسح التاريخ ونمسك فى عام 1990 بأن الاتفاقية مودعة لدى الأمم المتحدة.

وتابع: لدى الإعلان رقم 6 والذى يصف مضيق تيران بأن مصر دولة مضيق تتحكم فيه، فضلاً عن سيادتنا على الجزيرتين، واستناداً للمادة 151 من الدستور، والذى نصت على أن لو مصر مارست السيادة على قطعة أرض لا يحق لنا الرجوع فيها إلا باستفتاء شعبى، والرئيس عبدالناصر كان يعلم أنها مصرية، ومبارك قال إنها مصرية بعد رفع العلم فى اتفاقية السلام والاتفاقية الدولية وأعالى البحار أكدت أنها جزر مصرية.

وانفعل قائلاً: السيادة ممارسة وهناك حكم قضائي بأن السيادة المصرية على الجزر مقطوع بها والحكم عنوان الحقيقة.