ننشر بالمستندات أسرار تكليف محافظ الجيزة لرؤساء الأحياء المستبعدين


مستند رسمي

صورة ضوئية من قرار المحافظ.. وقد تم إظهارها بهذا الشكل لإخفاء العلامة المائية التي وضعتها المحافظة لتتبع مصدر تسريب المعلومات للصحفيين

كتب ـ علاء عزت و طارق عزت

 

 

 تنشر «المسار» أسرار قرار اللواء كمال الدالي، محافظ الجيزة، تكليف رؤساء المدن والأحياء الأربعة المستبعدين في الحركة الأخيرة لوزارة التنمية المحلية، بالإشراف على قطاعات المحافظة.

علمت «المسار» أن اللواء محمد كمال الدالي، كان قد أصدر الأسبوع الماضي، قرارا برقم 134 لسنة 2017 بتاريخ 3/1/2017 ، بتقسيم المحافظة إلى أربعة قطاعات رئيسية، يتولى الإشراف عليها أربعة من رؤساء الأحياء والمدن ممن استبعدتهم الحركة الأخيرة لوزارة التنمية المحلية.

 كما نص قرار المحافظ، على أن يتولى الإشراف على القطاع رئيس حي يعاونه عدد من رؤساء الوحدات المحلية السابقين المستبعدين مؤخرا في حركة الوزارة.

 تضمن قرار المحافظ تكليف خيري أحمد مرسي، الرئيس السابق لمركز ومدينة كرداسة، رئيسا لقطاع مراكز ومدن منشأة القناطر، كرداسة، أوسيم، الشيخ زايد، ويعاونه في القطاع كل من محمد شافعي رئيس مدينة الحوامدية السابق، نائبا له، وعضوية كل من ملاك أحمد من المكتب الهندسي بالمحافظة، والمهندسة ولاء السيد شاهين عن مديرية الإسكان والمرافق بالجيزة، أشرف ترك ونادية عياد من الإدارة العامة للمتابعة بالمحافظة.

ويضم القطاع الثاني أحياء شمال والعجوزة، الدقي، ومدينة 6 أكتوبر، برئاسة اللواء أحمد عبد الرحيم رئيس حي العجوزة السابق، وعضوية كل من المهندسة لمياء فتحي من المكتب الهندسي بالمحافظة، والمهندس إيهاب منير رئيسا اللواء من مديرية الإسكان والمرافق بالجيزة، كل من وجدي سند ومنصور عدلي من الإدارة العامة للمتابعة.

أما القطاع الثالث فيضم أحياء جنوب وبولاق وعمرانية والهرم ومركز ومدينة أبو النمرس برئاسة أسامة السقعان، رئيس حي بولاق السابق، وعضوية كل من المهندس أحمد محمد من المكتب الهندسي بالمحافظة، وسعد عبد الكريم بمديرية الإسكان والمرافق بالجيزة، مرفت أمين، نبوية عبد الرؤوف من الإدارة العامة للمتابعة بالمحافظة.

ويشمل القطاع الرابع مراكز ومدن الحوامدية، البدرشين، العياط، الصف وأطفيح برئاسة أحمد محمد حسين رئيس مدينة أطفيح السابق، وتكليف محمد حنفي رئيس مدينة الصف السابق نائبا له، وعضوية كل من سمير سعد من جهاز التفتيش والمتابعة بالمحافظة، المهندس محمد فرج عن المكتب الهندسي بالمحافظة، المهندسة رانيا صابر من مديرية الإسكان والمرافق بالجيزة، حسن قاسم، تماضر إبراهيم، هشام محمد، سلوى محمود عن الإدارة العامة للمتابعة.

كما تضمن القرار تكليف رؤساء القطاعات الأربعة، بالمرور على كافة المشروعات التي يجري تنفيذها بكل قطاع، ومتابعة نسبة التنفيذ والبرنامج الزمني، مع إعداد تقرير أسبوعي موضحا به المعوقات إن وجدت، ومدى التزام الشركات المسند إليها الأعمال.

وقد تم تكليف الشئون الإدارية بالتنسيق مع رؤساء الأحياء والمدن والمراكز، تدبير وسيلة انتقال مناسبة «ميكروباص» . وقد علمت « المسار » أن هناك استياء شديد بين رؤساء الأحياء المستبعدين، بقرار المحافظ الجديد، حيث اعتبره بعضهم بأنه إهانة لهم لا تليق بمكانتهم، مما دفع بعضهم إلى التقدم بطلب للحصول على أجازة بدون مرتب، ومنهم اللواء أحمد عبد الرحيم رئيس حي العجوزة سابقا، والذي كان ينتظر تعيينه رئيسا لقطاع المحاجر، أو المنطقة الاستثمارية.

أوضحت المصادر، أن قرار القطاعات الأربعة، جاء لرفع كفاءة الأداء وإنهاء المشكلات التي تواجها الأحياء والمدن في تنفيذ المشروعات، وكذلك استغلال طاقاتهم المهدرة بلا عمل. أكدت المصادر أن هناك مشكلة كبيرة، تواجه رؤساء الأحياء المستبعدين، بعد إلحاقهم بديوان المحافظة، وإجبارهم على التوقيع في دفاتر الحضور الانصراف، مما اعتبروه إهانة لهم، وقد فكرت المحافظة في إيجاد ذلك العمل لهم، للخروج من مأزق الحضور والانصراف، من خلال عمل خطوط سير لهم بالمرور على القطاعات المكلفين بها.

من ناحية أخرى نفت المصادر، ما تردد حول قيام المحافظ بإلغاء قرار تقسيم المحافظة إلى قطاعات أربعة برئاسة رؤساء الأحياء والمدن السابقين.. حيث كانوا قد باشروا عملهم اليوم.

error: الموقع محمي