حوادث

ننشر كلمة وزارة الداخلية في ختام مؤتمر مكافحة المخدرات الدولي 



كتب/ سمير دسوقي

 

ألقى اللواء مساعد الوزير مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والجريمة المنظمة كلمة مصر فى ختام فعاليات المؤتمر السابع والعشرين لمكافحة المخدرات بالغردقة قال فيها: –

بســم الله الرحـمن الرحـيم

توفيق مورشيدلو، رئيس قسم دعم التنفيذ بمكتب الأمم المتحدة المعني المخدرات والجريمة، ليفيا كرينجــس، سكرتارية خدمات الاجتماع وأمانة الهيئات الرئاسية بمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة، السيدات والسادة الأفاضل رؤســاء وأعضــاء الوفــود الإفريقـية والمراقبـين.

اسمحوا لي في ختام أعمال الاجتماع السابع والعشرين لرؤساء الأجهزة الوطنية المعنية بمكافحة المخدرات في أفريقيا أن أتقدم بجزيل الشكر والعرفان والتقدير إلي مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وفريق العمل علي الجهود الملموسة التي بذلوهــا في الإعــداد والتنظيـــم الرائـــع لهذا الاجتمـــاع، وهـــو ما عهدناه دائماً من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والذي لا يألوا جهداً في التنسيق والتواصل مع كافة الأجهزة الدولية المعنية بمكافحة الجريمة بكافة صورها.

ونخص بالشكر أجهزة الأمن بمديرية أمن البحر الأحمر لما بذلوه من جهد في الإعداد لهذا المؤتمر بالتنسيق مع أعضاء اللجنة التنظيمية من مختلف أجهزة وزارة الداخلية.

كما يشــرفني أن أنقـــل لكــم شكر وتقــدير معالي اللواء مجدي عبد الغفار ، وزير الداخلية، وخالص تمنيات سيادته لكم بالتوفيق والمضي قدماً نحو تحقيق رسالتكم المنشودة.

الحضور الكريم

باسمي وباسم وزارة الداخلية المصرية نتوجه بخالص الشكر وعظيم الامتنان للسادة مسئولي رؤساء الأجهزة الوطنية لمكافحة المخدرات في أفريقيا لما بذلوه من جهود مضنيه لدعم التعاون بالقارة الأفريقية بإسهاماتهم الوطنية والدولية المتميزة، الذين لم يدخروا جهداً في مواجهة مشكلة المخدرات في محوري مكافحة العرض وخفض الطلب، ومواكبة النهج العلمي في الميدان إيماناً منهم بحتمية تحقيق المواجهة الشاملة والمتكاملة لهذه الآفة الخطيرة، ولكننا نؤمن بأن أمامنا العديد من التحديات التي يجب مواجهتها ولازلنا نحتاج إلي المزيد من البرامج والإمكانات لتحقيق آمالنا المنشودة في الحد من هذه الظاهرة.

وانطلاقاً من حرص مصر علي دعم آليات التعاون الدولي والإقليمي في مجال مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، وإعمالاً لمبدأ المسئولية المشتركة فقد تقدمت جمهوريـــة مصـــر العربيــة في هذا الاجتماع بطرح مبادرة إقليمية لتأسيس مراكز تنسيقية إفريقية (يكون مقرها مصر) بالتنسيق مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بهدف تعزيز التعاون وتبادل المعلومات بين السلطات المختصة بالدول الأعضاء في مواجهة الإجرام المنظم لعصابات تهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية، وتسهيل التعاون العملياتى المشترك بغرض تقويض أنشطة عصابات التهريب براً وبحراً.

السادة الحضور

لقد شهد هذا الاجتماع علي مدي أربعة أيام العديد من جلسات العمل التي أتاحت أطيب الفرص للمناقشات الجادة، وتم خلالها عرض للأفكار الجديدة التي أدت إلي التوصل لعدد من النتائج والتوصيات الهامة والطموحة القابلة للتنفيذ والمحققة لصالح بلداننا ولرفاهية البشرية جمعاء.

أكرر ترحيبي بكم في مصر التي تعتز بإنتمائها الأفريقي وبعلاقاتها التاريخية مع كافة شعوب هذه القارة العظيمة والتي تحرص علي مشاركتها في جهود البناء والتنمية من أجل مستقبل أفضل للجميع.

وفقنا الله جميعاً لحماية أوطاننا وقارتنا العظيمة وعالمنا الكبير من حولنا من أخطار المخدرات وشرورها، وفي سعينا لتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار والتقدم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

Print Friendly, PDF & Email
زر الذهاب إلى الأعلى