سحر نصر تستعرض خطة مصر لتحقيق التكامل الاقتصادي مع القارة السمراء بمنتدي الاستثمار بجوهانسبرج



 

وزيرة الاستثمار توجه الدعوة للمشاركة فى منتدى أفريقيا 2018 بمصر خلال ديسمبر المقبل وتؤكد الاستثمارات المصرية في افريقيا بلغت 10.2 مليار دولار

 

كتب: سعيد جمال الدين

شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، فى جلسة حول السياسات والاستثمارات الإفريقية ضمن مبادرة مجموعة العشرين حول الشراكة مع أفريقيا، وذلك خلال منتدى افريقيا للاستثمار بمدينة جوهانسبرج بجنوب افريقيا والذي يشارك فيه 54 دولة أفريقية ورؤساء كل من جنوب أفريقيا وغانا واثيوبيا وغينيا ونائب رئيس نيجيريا ورئيسى وزراء الكاميرون ورواندا.

وشارك في الجلسة كل من تيري تانوه، وزير النفط والطاقة وتطوير الطاقات المتجددة بكوت ديفوار، و زياد العذاري، وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بتونس، وسيلشي بيكيلي ، وزير المياه والري والطاقة بإثيوبيا.

وأكدت الوزيرة، أنه تم تنفيذ برنامج وطنى طموح للإصلاح الاقتصادي، بالتعاون مع مؤسسات التمويل الدولية، يشمل حزمة من الإصلاحات المالية والنقدية والتشريعية لتحسين مناخ الأعمال والاستثمار وإزالة العقبات التي تعوق عمل القطاع الخاص والمستثمرين الأجانب، وهو ما يتسق مع مبادرة مجموعة العشرين للشراكة مع أفريقيا.

وأشارت الوزيرة، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، يضع أولوية لتعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية مع أفريقيا، موضحة أن اجمالي الاستثمارات المصرية في أفريقيا بلغت 10.2 مليار دولار، فيما بلغت الاستثمارات الأفريقية في مصر حوالي 2.8 مليار دولار.

ودعت الوزيرة، الحضور للمشاركة فى منتدى أفريقيا 2018م، والذى يعقد تحت رعاية الرئيس السيسى ، وتنظمه وزارة الاستثمار والتعاون الدولى والوكالة الاقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا، خلال الفترة من 8 إلى 9 ديسمبر المقبل، مشيرة إلى أن هذا المنتدى ينعقد هذا العام في ظل تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي لعام 2019، مما يجعله منصة للمساعدة في تشكيل أولويات القطاع الخاص للعام المقبل، وسيتضمن المنتدى يوم شباب رواد الأعمال (YED) الذي يوفر للشباب الصاعد في القارة فرصة مقابلة مجموعة متنوعة من المستثمرين، اضافة إلى دور المرأة لمساعدتها على تحديد الأولويات القارية في تجمع يسمى “تمكين المرأة في أفريقيا”، ؤكدة أهمية هذا المنتدى فى وضع أولويات التنمية فى القارة الأفريقية، والذى سيعقد قبل نحو شهر من تولى السيد الرئيس، رئاسة الاتحاد الأفريقى لعام 2019، حيث يضع سيادته رؤية متكاملة للاهتمام بالتنمية وتحقيق التكامل الاقتصادى مع كافة الدول الأفريقية.

وأشاد الحضور خلال الجلسة، بمناخ وفرص الاستثمار فى مصر، خاصة مع اختيار “بنك راند ميرشانت” مصر، مؤخرا أفضل بلد للاستثمار فى عام 2019 فى قارة إفريقيا، خلال تقرير “أين تستثمر في إفريقيا”، حيث تعد أكثر الدول الإفريقية جذبا للاستثمارات؛ لأنها أكبر سوق إفريقية من حيث إجمالي الناتج المحلى، حيث تتميز بأكبر سوق استهلاكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وعقب ذلك، شاركت الوزيرة، فى جلسة حول المشروعات الرائدة فى الاستثمار بالتعاون مع مبادرة مجموعة العشرين للشراكة مع أفريقيا، بحضور الدكتور أحمد هيكل، رئيس مؤسسة القلعة، و تيم تيرنر، رئيس إدارة المخاطر بالبنك الأفريقى للتنمية، حيث تم عرض خلال الجلسة، عدد من المشروعات الرائدة فى مصر وأثيوبيا وتوجو، منها مشروع إنشاء الشركة المصرية للتكرير والتى تعد أكبر مشروع قطاع خاص بمصر، ويبلغ تكلفته الاستثمارية 4.273 مليار دولار، منهم اتفاقيات بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي مع عدد من مؤسسات التمويل الدولية وهم البنك الإفريقي للتنمية، وبنك اليابان للتعاون الدولي ومؤسسة نيبون لتأمين الصادرات والاستثمار، وبنك كوريا للصادرات والواردات وبنك الاستثمار الأوروبي.

وخلال الجلسة الافتتاحية، أكد رئيس البنك الأفريقى للتنمية، اكينومى اديسينا، أن مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى، تلعب دورا محوريا فى دفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المتبادلة بيها وبين دول القارة من جهة ومع مختلف دول العالم من جهة أخرى، مشيرا إلى أهمية المشروعات القومية التى تنفذها مصر وخاصة مشروع محور تنمية قناة السويس، وتطوير الموانئ، والتى من شأنها أن تساهم فى زيادة حركة التجارة والاستثمار بين الشرق والغرب وتنعكس ايجابا على مصر وأفريقيا، مؤكدا دعم البنك لمصر خلال رئاستها للاتحاد الأفريقى لعام 2019، مشيدا بحرص القيادة السياسية فى مصر على تنظيم منتدى أفريقيا 2018، ودعوة عدد من رؤساء الدول الأفارقة ورواد الأعمال بالقارة للمشاركة فيه.

وثمن الدور الذى قامت به مصر خلال الفترة الماضية، لدعم فرص الاستثمار فى القارة الأفريقية، خلال ترأسها اجتماع التجمع الأفريقى للبنك الدولى وصندوق النقد، وتقديمها مذكرة للبنك الدولى وصندوق النقد الدولى، تضمنت مطالب المجموعة الأفريقية للبنك والصندوق فى مساعدة الدول الأفريقية على تحقيق أهدافها الإنمائية، بما في ذلك تعزيز استثمارات البنية الأساسية، والاستفادة من المعرفة والحلول المبتكرة لتحديات التنمية التي تواجه قارتنا، إضافة إلى مشاركة الرئيس فى منتدى الصين أفريقيا الذى عقد مؤخرا وهو ما يؤكد دور ومكانة مصر بين أشقائها الأفارقة، وذكر أن البنك استثمر 45 مليار دولار أمريكي في العمليات في جميع أنحاء أفريقيا مع التركيز بشكل كبير على البلدان الأقل نمواً.