خبراء: هذه إيجابيات عودة مرسيدس إلى مصر



اعتبر عدد من الخبراء، إن إعلان شركة «مرسيدس بنز» استئناف عمل خطوط مصانعها بمصر لتجميع السيارات، يؤهل مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتصنيع السيارات الكهربائية، خاصة مع إعلان الشركة توسيع قاعدة إنتاجها، وتنفيذ مبادرة تصنيع السيارات الكهربائية.

فسر اللواء حسين مصطفى، رئيس رابطة مصنعي السيارات، أسباب عودة شركة مرسيدس بنز، لتصنيع السيارت مرة اخرى ، مشيرًا إلى أن تطبيق اتفاقية الشراكة الاوروبية بتخفيض الجمارك 10% سنويًا حتى وصلت لصفر جمارك هذا العام، وقد يكون من سياسة مرسيدس أن تصدير السيارات وتصنيعها في مصر كامل يكون ذوى جودى اقتصادية أكبر من انتاجها.

وأضاف «مصطفى»، أنه كان هناك مشكلة من قبل مع الجمارك في الأسعار الإسترشادية، وعدم الإعتراف بالفواتير لتى جاءت بها السيارات، وهذه المشكلة ساهمت في توقفهم عن العمل في مصر.

وأردف، أن حديث مرسيدس عن أن مصر موقع جاذب للإستثمار وسلاسل الإمداد يؤكد ان الإصلاحات الاقتصادية بدأت تأتي بثمارها، عقب قانون الاستثمار الجديد، وربما يكونوا رأوا ان مصر واعدة للتصنيع ونقل التكنولوجية، مشيرًا إلى أن مايسعدنا ويلفت النظر، حديث شركة عملاقة مثل مرسيدس عن الدعم التكنولوجي، ودعمهم للتوجه نحو المدن الذكية.

بدوره قال خبير الاستثمار الدكتور ياسر عمارة، إن عودة مرسيدس للسوق المصرية، مؤشر إيجابي، لاسيما مع اهتمام وزارة الصناعة بوضع إستراتيجية متكاملة لصناعة السيارات في مصر.

وأضاف «عمارة»، أن مصر تحاول التركيز على السيارات الكهربائية خلال الفترة المقبلة، والتي تتطلب مواصفات وأدوات جديدة، وتعد «مرسيدس» من الشركات العالمية الكبيرة في هذا المجال.

لفت إلى أنه مع هذه العودة لشركة مرسيدس من المتوقع أن تكون مصر مركزًا إقليميًا لتجميع السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، للاستفادة من خبرات الشركة الألمانية من الناحيتين الفنية والتكنولوجية.

يشار إلى أن بيان لمرسيدس بنز العالمية كشف عن عودة خطوط مصانعها فى مصر لتجميع السيارات مجددًا، وأشاد البيان بالتطور الإيجابى الذى شهده السوق المصرى فى الوقت الراهن.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد التقى عضو مجلس إدارة الشركة، ورئيس قطاع الإنتاج بشركة مرسيدس بنز الإلمانية، نهاية الشهر الماضى، بحضور وزير التجارة والصناعة المهندس عمرو نصار، وأشارت جميع الدلائل بعد هذا اللقاء إلى عودة الشركة بعد اللقاء الذى جمعهم مع الرئيس.

جدير بالذكر أن الشركة قد أعلنت فى مارس 2015 توقف استثماراتها الخاصة بتجميع السيارات فى مصر.