رئيس”مواطنون ضد الغلاء” يقترح مبادرة جديدة للتصدي لاحتكار استيراد السيارات

رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء


 

كتب: محمد صوابى

أعلن محمود العسقلانى رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء، بأنه من حق الجمعية التشجيع على هذه المبادرة الإيجابية إذا كان من شأنها أن تخفف المعاناة عن المواطنين وتيسير سبل الحياة الكريمة عليهم وتحسين جودة حياتهم .

وأشار العسقلاني بأن مواطنون ضد الغلاء سبق لها إنتهاج هذا النهج عام 2009 حينما إرتفع سعر الحديد إلى 9 ألاف جنيه وكان يباع في السوق الأوكرانية والتركيه ما يعادل 3 ألاف جنيه وبالفعل إستطاع إثنين من التجار المحترمين طارق عبد العظيم وخالد البورينى إستيراد كميات كبيرة نزلت بالسعر من 9 ألاف إلي 3800 جنيه في ذلك الوقت وجرى كسر إحتكار منتجى الحديد وهى واقعة معروفه ويمكن الرجوع إليها عبر جوجل لمن يريد أن يعرف المزيد.

وقال العسقلاني بأنه يجرى خلال اليوم إجتماع مع مستخلصين وتجار أمناء يمكن دعمهم وحمايتهم شعبيا من ضربات متوقعة من وكلاء السيارات والذين يملكون القدرة علي ضرب الفكرة في مهدها والدفع بعناصر حكومية تعرقل دخول هذه السيارات لمصر.

وأضاف لقد تأكد لنا بشكل قانونى بأنه لا يوجد ثمة موانع قانونية تعيق أن يقوم المواطن بالإستيراد بنفسه ولصالح نفسه ويبقى أن يتم تجميع مجموعه من المواطنين الراغبين في الإستيراد حتي تقل تكلفة النقل البحرى.

وأشار إلي أهمية تأسيس الحملة الشعبية لكسر إحتكار السيارات ونتطلع لإنضمام شخصيات عامه  من الأحزاب والقوي الوطنية وفنانين وكتاب وأدباء وصحفيين وإعلاميين حتى يستعصى علي قوى الإحتكار ضرب الفكرة.

وناشد العسقلاني جموع المواطنين التواصل من خلال صفحة مواطنون ضد الغلاء علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لتأسيس هذا التكتل الكبير والتشاور بشأن مبادرة #إستورد_عربيتك_بنفسك.