” العصار” يشهد توقيع بروتوكول تعاون لإنشاء مستشفى بـ 6 أكتوبر لنقابة الصحفيين



 

كتب: سعيد جمال الدين

شهد اللواء دكتور محمد سعيد العصار ، وزير الإنتاج الحربى ، اليوم -السبت – توقيع عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام بروتوكولي تعاون الأول بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي ومؤسسة الأهرام الصحفية،لإنشاء مصنع للورق بمدينة رشيد، والثاني بين شركة الإنتاج الحربى للمشروعات والاستشارات الهندسية والتوريدات العامة ونقابة الصحفيين لإنشاء مستشفي للصحفيين بمدينة السادس من أكتوبر، وذلك بديوان عام الوزارة.

يهدف البروتوكول الأول إلى استغلال فائض الطاقات الإنتاجية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي في تنفيذ مشروع لصالح مؤسسة الأهرام الصحفية لإنشاء مصنع لإنتاج الورق بأنواعه خاصة ورق الصحف اللازم للطباعة، مما يساعد على توطين تكنولوجيا صناعة الورق في مصر وتقليل الاستيراد من الخارج وتوفير العملة الصعبة ، أما البروتوكول الثانى خاص بإنشاء مستشفى وعيادات خارجية لصالح نقابة الصحفيين وأن هذين البروتوكولين يأتيان تأكيداً لاعتزاز وزارة الإنتاج الحربى بالدور العظيم للصحفيين خاصة في ظل التحديات التي تواجهها الدولة في هذه المرحلة المهمة.

وأعرب اللواء الدكتور محمد سعيد العصار في تصريحات عقب التوقيع عن سعادته بتوقيع البروتوكولين، مشيرا إلى أن نقابة الصحفيين من النقابات المهمة التي تشمل رجال الفكر والإعلام ولها تاريخ عريق في مصر. واضاف “يهمنا ويسعدنا أن نتعاون مع النقابة في أي أعمال تتم سواء في الإشراف كاستشاري للمستشفى أو في أي أعمال أخرى.”

وعن البروتوكول الموقع مع مؤسسة الأهرام لإنشاء مصنع للورق؛ قال العصار “إن مؤسسة الأهرام من أكبر المؤسسات الصحفية الموجودة في مصر وتقوم بدور كبير جدا، ويهمنا أن ننشئ مصنع ورق مع هذه المؤسسة المهمة، والذي سيخدم الصحافة المصرية بأسرها، لافتا إلى أن مصر تحتاج إليه بشدة في ظل عدم توفر مصنع للورق في مصر.”

وأضاف العصار “نسخر كل إمكانيات الإنتاج الحربي لصالح المواطن، إضافة إلى اعتنائنا بالجودة والسعر الجيد، فمعيارنا السرعة والجودة والسعر المناسب.”

ولفت العصار إلى أن البروتوكول الخاص بالمستشفى ينظم الأنشطة والأعمال، ومن ثم يتم تحديد مقاول التنفيذ ودراسة الجدوى والرسومات والأرض والمجسات وكل الأعمال المتعلقة، والتي ستتم على أحسن ما يكون.
وتابع العصار “لدينا مختصون في الماكينات ونتمتع بخبرة كبرى، وسيكون لنا دور في اختيار كل المعدات الخاصة بالمصنع، كما سنقوم بكل ما نستطيعه كوزارة ومصانع وهيئة في تقديم كل الدعم للمشروعين.”

ومن جانبه أعرب عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة جريدة الأهرام ونقيب الصحفيين أن هذين البروتوكولين يأتيان إنطلاقاً من دور نقابة الصحفيين فى تقديم الرعاية الصحية والخدمات والمزايا الأخرى لأعضاء النقابة وأسرهم ، وتتويجا للتعاون المستمر في مجالات مختلفة أهمها التدريب، ومشددا على أهمية إنشاء مصنع للورق في رشيد .

وأعرب نقيب الصحفيين ،عن ثقته في إسناد تنفيذ هذه المشروعات لوزارة الإنتاج الحربي لما لها من إمكانيات تصنيعية كبيرة وعمالة مدربة على أعلى مستوي، خاصة شركة الإنتاج الحربي للمشروعات والاستشارات الهندسية والتوريدات العامة التي لديها خبرات كبيرة في تنفيذ مثل هذه المشروعات بعد النجاحات التي حققتها في المشروعات القومية والتنموية التي أسندت إليها وقامت بتنفيذها في أوقاتها المحددة بمستوى عال من الجودة وبتكلفة مالية مناسبة وأن مؤسسة الأهرام ستقوم بتقديم كافة خدماتها لشركات ووحدات الإنتاج الحربي والجهات الشريكة لها فى مختلف المجالات .

وأشار سلامة إلى أن البروتوكول الثاني تم توقيعه بين نقابة الصحفيين ووزارة الانتاج الحربي لإنشاء مستشفى الصحفيين في مدينة السادس من أكتوبر، ومن خلاله تصبح وزارة الإنتاج الحربي الاستشاري الرئيسي للنقابة في كل خطوات الإنشاء والمتابعة للمستشفى.

وأكد سلامة التعاون مع وزارة الانتاج الحربي شرف كبير، باعتبارها رمز من رموز الدولة المصرية، كونهم لديهم عدة مزايا لا تتوفر في اي جهة أخرى؛ وهي الجدية والالتزام والسرعة في التنفيذ والدقة في الأداء. وتابع “نحن متأكدون من أن جميع الأمور تسير بدقة، وبسرعة طالما أن الاتفاق تم مع وزارة مهمة مثل وزارة الانتاج الحربي ومع وزير مشهود له بالكفاءة والإخلاص والالتزام التام مثل اللواء الدكتور محمد سعيد العصار.”

وتابع بقوله “وزارة الانتاج الحربي هي البيت الاستشاري الآمن وذي الخبرة بالنسبة لنا، فهو الذي يخبرنا بخطوات التنفيذ”. وأشار إلى أن وزارة الإنتاج الحربي لها جذور عميقة في التصنيع والإنتاج والخبرة، وبالتالي تم اللجوء إليها لتوفير عنصر الأمان لهذين المشروعين”.

وشدد عبد المحسن سلامة على أن مصنع الورق ليس لمؤسسة بعينها ولا لمصر فقط، لأن الهدف الأصلي أن يغطي احتياجات مصر والدول العربية، فلا يوجد مصنع لورق الصحف في المنطقة العربية أو أفريقيا، قائلا إن المصنع سيغطي حاجة مصر ويقوم بالتصدير للدول الأفريقية والعربية، كما أنه ليس مصنعا لورق الصحف فقط، بل ستتوفر به أربعة خطوط إنتاج متكاملة لجميع أنواع صناعة الورق.