“النقيب” يتأهل للدور النصف النهائي في مسابقة فرسان القصيد



 

كتب: مروان محمد وحازم السمري

بعفوية وتلقائية بسيطة غير متكلف في معاني ودهاليز اللغة العربية، طل علينا الشاعر محمد محمود النقيب ابن مدينة ساقلته محافظة سوهاج، وممثل مصر، أثناء مشاركته في مسابقة فرسان القصيد التي تنظمها قناة mbc.

ونجح الشاعر محمد محمود النقيب في التأهل للدور النصف النهائي من مسابقة فرسان القصيد، حيث حصل علي 68% من تصويت لجنة التحكيم و3% من الجمهور مساويا للمتسابق الأردني الذي حصل علي %48 من لجنة التحكيم و25% من الجمهور.

 

 

وترصد “المسار” السيرة الذاتية للشاعر محمد محمود النقيب

محمد محمود النقيب وشهرته “النقيب” من مواليد مركز ساقلته، وظهرت نبغوته مبكرا في إلقاء الشعر منذ المرحلة الابتدائية والإعدادية، حيث كان يقدم الإذاعة المدرسية يشارك فى مسابقات الإلقاء، وتخرج “النقيب” من كلية تربية رياضية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف .

وقد ذاع سيط “النقيب” فى الجامعة، حيث حصل على ثلاث مراكز أول جمهورية ما بين مسابقة ملتقى أدباء الجامعات بالمنصورة ، وما بين مسابقة أسبوع شباب المدن الجامعية بحلوان وجنوب الوادى، وعين أمين نادى الأدب والفكر بالجامعة عامين متتالين.

قال “النقيب”  في تصريخ خاص لـ” المسار” أنه فؤجي بعد تعب وجهد أربع سنوات برفض الكلية تعيين أى حد من دفعتى لأن ليس فيهم من هو من الأشراف أو الهوراة، مضيفا بأنه عاني من عدم التعيين لا فى تربية وتعليم ولا فى شباب ورياضة ولا فى أزهر رغم أنه مسابقات رسمية بسبب الواسطة والمحسوبية وبحجة انى ليس لى سابقة عمل بالحصة.

وتابع “النقيب”،  بعد الثورة ربنا كرمنى بالتعيين فى ديوان وزارة الشباب والرياضة ، وبعد ما حدث معى من عدم التعيين ، أصبحت أكره التصفيق وأكره الظهور وأكره الحفلات والمسابقات ، ورغم عدد القصائد التى تعدى سبعة ألاف قصيدة شعرية فى ديوان شعرى مكون من اثنى عشر إلف صفحة، إلا انى امتنعت عن التقديم فى أى مسابقة شعرية بسبب الظلم الذى تعرضت له .

وأشار النقيب إلي أن مشاركته في مسابقة فرسان القصيد لم يكون هو من تقدم له بل زوجته  دون علمه، ودون أن اعرف، مضيفا بأنه قد باعت صيغتها الذهبية، وأصرت علي  سفر للأردن للاشتراك فى الاختبارات التى جرت هناك.

وأضاف النقيب بأنه في بداية المسابقة كانا 16 ألف متسابق ، تم توزيعهم على أربع دول هى الكويت والإمارات والسعودية والأردن، مؤكدا بأنهم اختاروا منا 60 فقط بعد اختبارات دقيقة أثبتت جدارة و صلاحية المتسابقين لخوض المواجهات المباشرة بالرياض.

وتابع “النقيب”، الحمد لله كنت واحد من المتأهلين لخوض مارثوان المسابقة، مضيفا بأنه شارك في الحلقة التى أجريت يوم الخميس 7 فبراير الماضي ، والتى واجهت فيها الشاعر الكبير وسيم العجورى شاعر الأردن الأول، قائلا: ” “العجوري” فحل من فحول الشعر بالأردن ، والحمد لله تأهلت بلجنة التحكيم ، وانا الآن انتظر مواجهات بنصف النهائى ومن ثم النهائى” .

وتجدر الإشارة ألي أن نظام التسابق في فرسان القصيد 70% درجات لجنة التحكيم و30% لتصويت الجمهور.