عادات وتقاليد شهر رمضان في بعض الدول العربية والإسلامية



كتب: مروان محمد

يتميز شهر رمضان المبارك بالعادات والتقاليد الروحانية أو الإجتماعية والثقافية، ويعتبر هذا الشهر بأجوائه مختلفاً عن باقي شهور السنة. هذه العادات التي تم تناقلها من جيل الى آخر تختلف بين البلدان العربية والإسلامية أبرزها :

لبنان

تعتبر “سيبانة رمضان” من أهم العادات المتداولة في لبنان، حيث تعمد العائلات والأصدقاء في آخر ليلة من شهر شعبان وقبل بداية شهر رمضان المبارك بالاجتماع والخروج من المنزل لتناول الأطعمة والمشروبات المختلفة. وتأتي كلمة “سيبانة” من كلمة الاستبيان أو الرؤية، إذ جرت العادة أن ينتشر المسلمون على شواطئ بيروت في التاسع والعشرين من شهر شعبان لاستبانة هلال رمضان. كما أن ظاهرة “المسحراتي” لا تزال موجودة.

مصر
في مصر يقترن شهر رمضان بانتشار الفوانيس بكثرة وفي كل الأماكن. حتى إن الفوانيس تتزين وتختلف في كل سنة، . كما أن الأناشيد والأبتهالات الخاصة بهذا الشهر الكريم تعتبر مميزة لدى المصريين، إضافة إلى مدفع رمضان وموائد الرحمن

تركيا

تنثر العطور والمسك والعنبر وماء الورد على أبواب المنازل والحدائق طوال الشهر، أما ظاهرة “المحيا” فهي احتفالية كبيرة تقام في منطقة “السلطان احمد” حيث يضاء آلاف المساجد منذ المغرب وحتى صلاة الفجر.

باكستان

يحدث ما يسمى بـ”زفاف المرة الأولى” حيث يزف الطفل الذي يصوم أول مرة كأنه عريس، كما أن هناك أكلة تسمى “الباكورة” وهي عبارة عن بطاطا مخلوطة بالبهارات وهي أكلة شعبية لشهر رمضان.

ماليزيا

هناك عادة شهيرة تسمى بـ “طوف السيدات”، حيث تطوف السيدات في المنازل لقراءة القرآن بين الإفطار والسحور، وهناك إفطار جماعي يقام يومياً في المناطق الريفية. كما تنتشر أسواق “باسار” التي تنطلق قبل أيام من رمضان وهي أسواق تباع فيها مستلزمات الشهر الفضيل بأسعار منخفضة.

السودان

يفطر الناس في المساجد وفي الساحات التي تتوسط الأحياء، وعلى الطرقات تحسباً لوجود مارة بعيدين من منازلهم أو أشخاص لا يتوافر لديهم الوقت لإعداد الطعام بالطريقة التي يريدونها، فقبل الغروب بدقائق تجد جماعات من الناس ينتشرون لاصطياد المارة ودعوتهم لتناول الإفطار معهم.

إيران

يساهم الأغنياء المؤمنين كل سنة في تأمين الإفطار للفقراء في هذا الشهر الكريم إذ تقام في مدينة طهران موائد الإفطار في أكثر من 100 جامع كبير ضمن مشروع خيري يطلق عليه “هنا إفطار ضيوف الرحمن”.