ذكريات متبادلة وحنين للماضى بين قدامى الكرة فى «يوم الوفاء».. داخل مركز شباب الحوامدية.. ولوحة شرف للعظماء


تكريم الرموز أقل شىء يمكن تقديمه لهم.. «الشرابى»: أجيال عظيمة سلوكياً وكروياً.. و«عبدالفتاح»: خدمات عظيمة فى كافة المجالات

كتب: عماد جبر

أى دولة فى العالم تصنع أمجادها على يد أبنائها، ورجال الرياضة أحد أسباب القوى الناعمة التى أثرت على صناعة الهوية المصرية والمنطقة العربية بأسرها، كلمات بدأ بها الكابتن حنفى الشرابى كبير قدامى الرياضيين ، حفل تكريم الكابتن “شفه” احد اكبر نجوم الكرة المصرية، الذى أقامه مركز شباب الحوامدية لرعاية اللاعبين القدامى، تحت شعار «يوم الوفاء»

الكلمات الرنانة والمعبرة عن اللحظة السعيدة، كانت بالغة التأثير فى نفوس كل الحضور من لاعبين قدامى والقائمين على الحفل، فمنذ اللحظات الأولى لبدء حفل «يوم الوفاء» ظهرت معالم الفرحة والمحبة على أوجه الجميع، فداخل القاعة تجد الالتفاف حول اللاعبين القدامى متغنين بهم، كونهم سجلوا أسماءهم بأحرف من نور فوق المستطيل الأخضر، بل وحصد البطولات رفقة فرقهم ، فضلاً عن دخول بعضهم لعالم التدريب.

وصلات الضحك والهزار لم تخل منها القاعة، خاصة بين قدامى اللاعبين، فهنا يجتمع شفه ، نجم البلاستيك السابق، مع نجم سكر الحوامدية السابق، ابراهيم عبد الدايم ويدور بينهما حديث ممتزج بحالة الحب التى ملأت وجهيهما، وهناك تجد الكابتن زيزو الشرابى احد اللاعبين القدامى يجتمع بصديق عمره الكابتن صلاح ابو رجب احد اللاعبين القدامى ايضا، فى نقاش مزج بين الجدية والهزلية، لا سيما أنهما يفكران فيما يمكن فعله للكرة بمركز الشباب ، خلال الفترة المقبلة .

شكراً للدعم والمساندة

بدأ الحفل بكلمة من الكابتن حنفى الشرابى كبير قدامى اللاعبين ، وجه خلالها الشكر إلى كل من يساند مركز الشباب ، مشيراً إلى أن هدف مركز الشباب الأساسى هو مساندة اللاعبين القدامى، وإدخال الفرحة والسعادة عليهم، الاحتفال بيوم الوفاء يجمع وجوه الرياضة المصرية الذين حفروا بعروقهم ودمائهم الملاعب المصرية فى جميع المحافظات، مشيراً إلى أن هؤلاء النجوم وعلى رأسهم الكابتن محمد عبد العظيم الشهير “بشفه”هم سبب إدخال الفرحة على الجماهير والبيوت المصرية ، مقدماً الشكر والتقدير للكابتن حلمى عبد الفتاح رئيس مجلس الادارة لموافقتة على إقامة الاحتفال بيوم الوفاء لتكريم قدامى اللاعبين.

وقال الكابتن حلمى عب الفتاح رئيس مجلس إدارة مركز شباب الحوامدية «لا أحد يستطيع أن ينكر أن لاعبى كرة القدم فى السنوات السابقة كانوا أحد أسباب القوة الناعمة للتأثير فى نفوس الشعب المصرى ، وتكريم هؤلاء الرموز هو أقل شىء يمكن أن نقدمه لهم، نظراً لما قدموه لمصر»، مشيراً إلى أن هذا التكريم هو بمثابة رسالة للأجيال الحالية أن مصر لا تنسى أولادها ممن يحققون الإنجازات الرياضية ويرسمون البسمة على وجوه الشعب المصرى.

وأوضح الكابتن جمال ابو خليل مدرب فى الفريق فى ذلك الوقت أن تكريم الكابتن محمد عبد العظيم الشهير “بشفه” من اللاعبين القدامى الذين لعبوا للمنتخب القومى المصرى فى حقبة التسعينات كما انه أيضا من المدربين العظماء .

وأشاد الكابتن شعبان الحفناوى مدير عام إدارة الشباب والرياضة بالحوامدية بعظمة أجيال كرة القدم القدامى الذين تحلو بأدائهم المتميز وأخلاقهم، وما قدموه من بطولات وألقاب لمركز شباب الحوامدية  .

ووجه حفناوى الشكر والتقدير لكل من الكابتن زيزو الشرابى والكابتن صلاح ابو رجب أصحاب فكرة يوم الوفاء والراعين للحفل، مما الذى أدخل الفرحة والمحبة على أوجه الجميع .

لوحة عظماء التكريم

وضمت لوحة المكرمين من اللاعبين القدامى، الكابتن محمد عبد العظيم الشهير “بشفة” لاعب نادى البلاستك السابق واحد أشهر نجومه وهو من أفضل اللاعيبن المصريين الذى تحدث عنهم الكابتن محمود الجوهرى مدرب المنتخب الوطنى .

وقال عنه الكابتن على زيوار فى مباراة الأهلى والبلاستيك شفه نجم نجوم مصر وليس البلاستيك فقط وقال زيوار أن شفة دهور دفاع الأهلى وشفه يتلاعب بالأهلى فى عدة متشات بين الأهلى والبلاستيك .

التاريخ الكروى للكابتن “شفه ”

لاعب بنادى البلاستيك ثم مدرب لذات النادى ثم 54 الحربى ومن أفضل اللاعيبه المصرية لكنه لم ينل حظ وافر كنجم كرة معروف ومعروف عنه التدين والخلق الراقى، بالإضافة انه مدرب شاطر ونجح فى تصعيد الحوامدية من الدرجة الثالثة الى الثانية وتم تصعيد الحوامدية إلى دور ال 16 فى كأس مصر

وتحدث عنه الكابتن حسن الشاذلى قائلا أن “شفة” سوف يكون من أفضل مدربين مصر لأنه كان يتعامل مع للاعيبه بدلوماسية عالية وحرفية ولدية القدرة الفائقة على تجميع الفريق فى لحظات

وقال عنه الكابتن زيزو الشرابى أحد تلاميذه : “شفة” هو أحد أفضل اللاعبين فى تاريخه، ولو ولد فى عالم مفتوح مثل الآن، لكان له نصيبًا من الاحتراف فى أوروبا، فهو من عظماء اللعبة، ليس فى مصر وإفريقيا فقط، بل فى العالم كله”.

وقال الكابتن صلاح أبو رجب “شفة” لا توجد كلمات توفيه حقه كان له طريقه فريدة من نوعها فى تجميع اللاعبين ويحظى بالحب بينهم وكان اخ كبير ومدرب وحريص على ان يزرع الحب بين اللاعبين .

انجازات الكابتن “شفه”

استطاع الكابتن “شفة” الوصول مركز شباب الحوامدية إلى دور الـ 16 فى كأس مصر تحت قيادته والصعود بذات الفريق إلى دورى الدرجة الثانية .

حضور خاص من نجوم الكرة

حضر حفل التكريم من اللاعبين القدمى : إبراهيم عبد الدايم – جمال بهنساوى – عبدة فهيم – عادل سالم – ماجد عبد الحافظ – المنياوى – رج – وائل دسوقى – سيد قرنى

error: الموقع محمي