الزيادة السكانية .. ونمو سوق الاتصالات


كمال ريان

 

 

بقلم – كمال ريان/

منذ ايام اطلق الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء صيحة تحذير من النمو الكبير للسكان في مصر والذي وصلت معدلاته الي 5 أضعاف معدلات النمو في الصين، و8 أضعاف كوريا، و4 أضعاف الدول المتقدمة.

هذه الارقام تبدو مزعجة ، وكما اكد اللواء ابو بكر الجندي رئيس جهازالتعبئة والاحصاء فان هذه النسب المرتفعة للنمو السكاني لا تساعد على ظهور نتائج النمو الاقتصادي ، لكن برغم ذلك فان الأمر لا يخلو من جوانب ايجابية اذا تم استغلالها بشكل جيد ، وعلي سبيل المثال لو تحدثنا عن قطاع مثل قطاع الاتصالات فان هذا النمو السكاني المرتفع يعني زيادة كبيرة في الطلب علي خدمات الاتصالات ، وهو ما يعني ان شركات الاتصالات لديها فرصا كبيرة للتوسع والنمو وزيادة الاستثمار في السوق المصري .

ومنذ نحو 10 سنوات وتحديدا عندما بدأت شركة اتصالات العمل في مصر كانت بعض الاراء تحذر من ان فرص نجاح الشركة في مصر ليست كبيرة مقارنة بما سددته من مقابل لرخصة المحمول بلغ نحو 18 مليار جنيه وقتها وكذلك استثماراتها في بناء الشبكة ، وكان هؤلاء يبنون توقعاتهم المتشائمة علي قاعدة ان السوق المصري يتجه للتشبع وان فرص النمو فيه ليست كبيرة ، لكن تطور الاحداث والزيادة السكانية وما صاحبها من زيادة في الطلب علي خدمات الاتصالات كما ونوعا اثبت خطأ هذه النظرية واستمر السوق المصري في تحقيق معدلات نمو هي الاكبر عالميا .

والآن ونحن نستعد للجيل الرابع للمحمول ، ما زال السوق المصري يحقق معدلات نمو عالية حتي قبل تقديم هذه الخدمات ، حيث كشفت احدث تقارير وزارة الاتصالات عن زيادة أعداد مشتركى المحمول خلال أكتوبر الماضي بنحو 900 ألف ليصل الإجمالي لـ 97.2 مليون مشترك ، و زيادة أعداد مشتركى الثابت بـ 300 ألف مشترك ليسجل 6.2 مليون ، وزيادة مشتركي الموبايل انترنت بنحو مليون ليصل إلى 26.2 مليون ، وكذلك زيادة عدد مشتركى ADSL بنحو 1.1 مليون مشترك ليصل الي 4.4 مليون مشترك

هذه الارقام تؤكد ان هناك زيادة مستمرة في الطلب علي خدمات الاتصالات سترتفع وتيرتها بدرجة كبيرة مع الانتقال لمرحلة الجيل الرابع للمحمول بخدماتها الجديدة وسرعتها الكبيرة ، اخذا في الاعتبار النمو المتوقع للسكان

ولا يتوقف الامر علي خدمات الاتصالات ، بل ان هذا النمو السكاني يعني زيادة كبيرة علي الطلب في سوق اجهزة المحمول مع التوسع الذي تشهده صناعة الالكترونيات وتوجه شركات مثل سيكو وتكنوموبايل وغيرها لانشاء مصانع في مصر ، خاصة ان خدمات الجيل الرابع تتطلب اجهزة ذكية لا تتوافر حاليا الا في يد 3% فقط من المشتركين .

error: الموقع محمي