المصريين الأحرار يهاجم “هيومان رايتس” بسبب سيناء


كتب:إسلام حربي
استنكر الدكتور عصام خليل رئيس حزب المصريين الأحرار، ما تضمنه تقرير هيومن رايتس ووتش الذى صدر، اليوم، بعنوان “اللى خايف على عمره يسيب سينا” وهو التقرير الذى زعمت الووتش انه يتناول الأوضاع بشمال سيناء.
وقال الدكتور خليل، فى بيان عن الحزب، أن الحزب لديه ملاحظات شكلية ومنهجية عديدة على هذا التقرير الخبيث الذى تضمن كلاما مسموما يعكس جهود الووتش الحثيثة للدفاع وتقديم غطاء حقوقى للجماعات الإرهابية المسلحة فى سيناء.
وأضاف رئيس حزب المصريين الأحرار، أن أبرز ما لفت انتباه بهذا التقرير هو إصرار “ووتش” على وصف ما يحدث فى سيناء بأنه نزاع مسلح وإطلاق وصف طرفى النزاع على القوات المكلفة بإنفاذ القانون والجماعات المسلحة والووتش وباحثيها يعلموا أن هذا تدليس ولا يعكس حقيقة ما يجرى على الأرض فى سيناء ، لأن تلك الجماعات المسلحة لا يمكن ان تكون طرف لأنها ليست قوى معارضة ولا تحمل مطالب سياسية فضلا عن حملها السلاح فى مواجهة الدولة المصرية وأهالى سيناء مما يلزم الدولة بمواجهة تلك الجماعات والقضاء عليها.
و أوضح ان محاولة التقرير القفز على الواقع ولوى عنق الأحداث ووصف ما يحدث فى سيناء بأنه نزاع مسلح غير دولى.
و أكد رئيس حزب المصريين الأحرار ،ان هذا هو السقوط بعينه لأن المنظمة أيضا تعلم ان الاتفاقيات الدولية وعلى رأسها اتفاقية جينيف والبروتوكول الملحق بها عرف النزاع المسلح غير الدولى “بأنه نزاع بين القوات النظامية للدولة وقوات منشقة عنها او جماعات مسلحة نظامية اخرى تسيطر على جزء من إقليم الدولة بحيث يمكنها ذلك القيام بعمليات عسكرية متواصلة ومنسقة” وبطبيعة الحال فالوضع فى سيناء ليس كذلك.
وتابع :” تمتد سيادة الدولة المصرية على كامل أراضيها وطالب المجتمع الدولى بأن يقوم بدوره فى مطالبة الووتش بالتوقف عن إطلاق أكاذيبها من أجل توفير دعم لجماعات إرهابية مسلحة تهدد حياة الأبرياء فى سينا وتزرع قنابل الموت بطريقة عشوائية لاستهداف القوات النظامية من الجيش والشرطة فى سيناء”.

error: الموقع محمي