«مرزوقة» مشروع عربة فول تجمع مهندس ودكتور بعد التخرج (صور)


تقرير: محمد جودة

“الأكل فكرة، والفكرة في الفولة، والفولة في القدرة، والقدرة في العربية، والعربية مرزوقة “.. بتلك الشعارات والعبارات، بدأ المهندس “صالح مسعود”، مشروعه بعربة الفول تحت اسم “مرزوقة”.

استطاع مهندس الاتصالات صالح مسعود الثلاثيني بصحبة صديقه عبد الرحمن الحاصل علي الدكتوراه أن يؤسسا مشروع عربية فول بشكل حديث، فضلًا عن تطويرهم المشروع ما ساهم في توسعهم بشكل كبير.

فكرة الشباب في مشروع عربة الفول، آتي بعد انخفاض الطلب في سوق عملهم في مشروعهم بشركتهم في الاستيراد والتصدير والدعاية والإعلان بسبب قلة الطلب، بعد موجة الركود التي ضربت مجالهم والغلاء الذي شهدته البلاد.

في أحد الشوارع الرئيسية بحي المقطم
بالقاهرة، يقف الشابان على عربتهم لاستقبال زبائنهم وتقديم لهم الطلبات من المأكولات الشهية لإحضار وجبة السحور.

بدأ الشابان مشروعهما برأس مال صغير ولكن أستطاع أن يتوسعا في مجالهم، بعد أن أرادا أن يخلقا سوق عمل جديد لهما بسبب عدم توافر فرص عمله جيدة ومناسبة في مجالهم.

أما شهر رمضان بالنسبة لصالح وعبد الرحمن لم يكن شهرًا اعتياديًا هذا العام تحديدًا، فما أن ينتهى خريجي المؤهلات العليا من أعمالهم الخاصة بدراستهم، حتى يهِموا نحو عربة الفول الخاصة بهما، الذي قررا أن تكون مشروعهم الأساسي.

«مرزوقة» واحدة من أفضل عربات الفول الذي قررا أصحابها إنشائها في الحي الراقي، واستغلال المساحة الموجودة خلف أحد الأسواق التجارية بمنطقة المقطم، ليتفق أصحاب العربات لتأجير تلك المساحة من أصحاب الكافيهات، فيستفيد الطرفين من موسم شهر رمضان.

يقول عبد الرحمن، لـ”المسار”، أحد مؤوسسي مشروع عربة الفول – إنهم أستطاعوا خلال فترة قصيرة أن ينجحوا في مشروعهم وتطبيقهم في فترة وجيزة، مشيرًا إلى أنهم لاقوا رواجًا كبير من زبائنهم مع حثتهم على استكمال مسيرتهم.

وأضاف، أستطعنا أن نصنع جو أسري للقضاء وقت ممتع على عربة فول لتهيئة المناخ اللازم للأسر المصرية، قائلًا: ” أسر كتير بتفكر تأكل علي عربية فول، ولكن العادات التقليدية والشعبية بتمنعهم، ولكن هنا عملنا جو بشكل حديث، خلي الأسر تأكل عندنا”.

error: الموقع محمي