“الأزهر” يرد علي حكم صيام أيام الستة البيض بنية قضاء أيام من رمضان


كتب: إسلام حربي

جاء سؤال إلى مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، والذي يتبع للأزهر الشريف يقول: “هل يجوز الجمع بين صيام الستة أيام من شوال وبين صيام القضاء الواجب، وهل يجب صومها متتابعة؟”، وبدوره قام مركز الأزهر العالمي للفتوي بالإجابة علي هذا السؤال من خلال الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك، حيث قال:

الأصل أن المشغول لا يُشغل، ويوم القضاء مشغول بالفريضة ولا يسع غيرها، وعليه فلا يجوز صيام يوم من شوال بنية القضاء ونية صيام يوم من ست شوال معًا، وإنما يجوز ذلك لمن نوى صيام سُنتين في يوم واحد.

وتابع المركز بما عند الشافعية أن من صام القضاء فى شوال قد حصّل ثواب ست شوال إذا صام ستًا منه بأي نية: لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال كان صام الدهر”.. أخرجه مسلم.

وعن تتابعها، فقد أوضحت لجنة الفتوى أنه لا يجب صوم ست شوال متتابعة، بل يجوز توزيعها على الشهر، وإن كلان الأكمل والأفضل أن تُصام بعد العيد مباشرة؛ حتى لا تفتر همّةُ المسلم عن الصيام، فيفوته خيرً عظيم.

وأخيرا تدعت اللجنة قالة: “تقبل الله تعالى منا ومنكم صالح الأعمال، ورزقنا وإياكم صلاح الحال وحسن الختام.

error: الموقع محمي