الوجه الآخر لـ عمرو وردة.. سر القرآن في حياته وأداء العمرة وقصة حب غريبة



كتب: مروان محمد

تعرض عمرو وردة لوابل من الهجوم الشرس خلال الأيام الماضية علي اثر واقعة تحرش بعارضة أزياء مصرية، وتورطه بفيديو غير أخلاقي مع فتاة مكسيكية

وكانت فتاة مكسيكية قد نشرت فيديو غير أخلاقي لعمرو وردة برفقتها، الأمر الذي تسبب في استبعاد اللاعب من المنتخب الوطني، والذي يشارك في بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تستضيفها مصر حاليا.

ونشر وردة مقطع فيديو يوجه فيه رسالة للجماهير قائلا: قائلًا: “أنا بعتذر من اللي حصل مني، وبعتذر للاعبين والجهاز الفني، وأي حد زعلان مني وأي حد ضايقته الفترة اللي فاتت مايضايقش مني.. أنا أسف وأوعدكوا الفترة اللي جاية كل حاجة هتبقى كويسة بأمر الله ومعملش حاجة تضيقكوا مني.. أنا أسف تاني”.

وتعاطف عدد كبير من لاعبي منتخب مصر مع وردة بعد قرار استبعاده من المنتخب، وياتي على رأسهم محمد صلاح وأحمد المحمدي، مؤكدين أن اللاعب أخطأ، لكنه يستحق فرصة أخرى.

علي الرغم من تور تورط وردة في محادثات وفيديو غير أخلاقي، إلا أن هناك جانب أخر في حياته لا يعلمه الكثيرين منها الجانب الديني والعاطفي.

الجانب الديني:

ويأتي قراءة القرآن الكريم في المقدمة، حيث يرى وردة أن القرآن هو سر نجاحه في الحياة.

والثاني هو حرص وردة على أداء مناسك العمرة كل عام.

أما الجانب العاطفي:

تعلق عمرو وردة في سن الطفولة بحب برئ وهو في العاشرة من عمرها، حيث أحب فتاة واستمرت قصة حبهم أكثر من 5 سنوات، إلي أن انتهت بالفشل في نهاية الأمر .

ويمتلك عمرو وردة قصة حب بريئة في سن الطفولة، حيث تعلق ببنت وهو في سن العاشرة، وكانت قصة حب حقيقية بالنسبة له، واستمرت نحو 5 سنوات في صعود وهبوط، قبل أن تفشل القصة في النهاية.