احترس.. قبلة الرُضع في الشهور الأولى تؤدي للوفاة

الاطفال الرضع


كتب: حازم السمري

هناك بعض العادات والموروثات الخاطئة التي يمارسها العديد من الأسر المصرية ولعل أبرزها، عادة تقبيل الأطفال الرضع من الفم دون وعي لمدى الخطورة التي يتعرض لها الطفل بعد قبلة يعطيها الأب أو الأم وربما من الأهل أو الجيران وتزيد الخطورة بالأخص خلال مراحل عمره الأولى، والتي من الممكن أن تنقل إليه الكثير من الأمراض التي يعاني منها هؤلاء.

وترى أغلب الأمهات، أن قبلة الأم لها أهمية في تقوية الجانب العاطفي بين الطفل والأم، وضرورية في الشهور الأولى من عمره، لتوصيل المشاعر بين الأم وطفلها، ولكن لابد من الاحتياطات تجنبا لإصابة الطفل بأمراض خطيرة.

أمراض القبلات

يكشف دكتور حازم مصطفى، طبيب الأطفال، أن قيام البعض بقبلة الطفل وبالأخص خلال الشهور الأولى يؤدي للإصابة بفطريات اللسان واللثة والفم، وتسبب إعاقة للطفل في عملية الأكل، ومن الممكن أن تنتقل لحلق الرضيع واللوزتين، وتسبب التهابات الكبد الفيروسية، وأنواع الإنفلونزا الشديدة، وتأثيرات سلبية في صحة القلب”.

تؤدي للوفاة

وتابع أيضا أن من مخاطر القبلات للأطفال الرضع وحتى عمر العامين حدوث أمراض فيروسات الحصبة الألمانية والرمادية وقد ينتقل الفيروس ويصيب بعض الخلايا المبطنة للمخ، وبالتالي تؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة الجسم وحدوث التشنجات في جسم الطفل، وقد تقود الطفل في النهاية إلى الوفاة، حيث الإصابة بمرض التهاب الحمى الشوكية”.

بدائل هامة

وقال الطبيب أنه على الأهل التعبير بطرق أخرى كثيرة، منها لمس خد الطفل أو تقبيل جبهته ويده، واحتضانه بدلًا من تقبيله من فمه، وعلى الأم أن تطالب أفراد العائلة والأقارب بعدم تقبيل طفلها من الفم منعًا لانتقال الكثير من الأمراض إلى بدنه الصغير ومناعته الضعيفة.