بعد وفاته.. تعرف على ثروة رجل الأعمال حسين سالم



كتب: محمد جودة

يعد حسين سالم رجل الاعمال الذي توفي صباح، اليوم الثلاثاء، أبرز رجال الأعمال المصريون، والذين اشتهرو في عهد نظام الرئيس السابق؛ لدورة اللافت في إتمام إتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل من خلال شركة البحر المتوسط.

ولد حسين سالم في 11 نوفمبر عام 1933، وتخرج من كلية التجارة جامعة القاهرة، وفور تخرجة عمل موظفا في صندوق دعم صناعة الغزل والمنسوجات بعهد عبد الناصر، ولكن تفضيلة للأقتصاد الحر جعلة يتجة للعمل إلى مجال البيزنيس من خلال الاستثمار في العديد من شركات العاملة في مجال السياحة والطاقة.

وكان سالم من أول المستثمرون بمدينة شرم الشيخ الذي عمل نظام مبارك على إنشائها من خلال شركتة” HKS ” ، وهي شركة ضيافة تتولى الاشراف على تشغيل وإدارة منتجع ماريتيم جولي فيل السياحي في شرم الشيخ.
تصدير الغاز .لاسرائيل
لم يكتفي سالم في الاستثمار في القطاع السياحي فقط، بل ضخ اموال قوية في الاستثمار في قطاع الطاقة من خلال شركة غاز شرق المتوسط التي يمتلك نصيب كبير فيها، والتى كانت صاحبة الدور في تصدير الغاز المصري بأرخص الأسعار وقتها لشركات إسرائيلة، و رغم أن الصفقة جعلتة مقربة من النظام الحاكم وقتها ووسعت من حجم استثماراتة وثروتة، إلا إنها دفعتة للهورب خارج مصر واللجواء إلى اسبانيا بحكم الجنسية التى حصل عليها بعد العديد من القضايا التى رفعت ضدة أمام القضاء المصري بتهم التربح من تلك الصفقة وغسيل الاموال.

وفي 18 مايو 2017 ، برأت محكمة جنايات القاهرة سالم من إعادة محاكمة قضيته لتصدير الغاز إلى إسرائيل التى كان حكم عليه بالسجن لمدة 15 عامًا غيابياً بعد إدانته بتهمة الربح من صفقة الغاز في يونيو 2012.
ثروة ” سالم” بعد وفاة
أعلن سالم بعد المصالحة فى العديد من القضايا مع الحكومة المصرية، إنة يمتلك فقط 147 مليون جنيه ، وأن منتجعه في شرم الشيخ ماريتيم جولي فيل مملوك من قبل أولاده خالد ومجدة، بالرغم من أن التقديرات الاولية لثروتة تتراوح بين 300 إلى 200 مليار جنيه.