الإفتاء توضح حكم الجمع بين الصلوات للأطباء

دار الإفتاء المصرية

 

كتب: إسلام حربي

أجابت دار الإفتاء المصرية عن سؤال لأحد الأشخاص يقول: “أنا أضطر إلى جمع الصلوات جمع تأخير بسبب ظروف عملي، إذ إنني أعمل طبيبًا وأدخل العمليات قبل صلاة الظهر ولا أخرج إلا بعد العصر، فهل يجوز لي الجمع؟، وهل يلزم أن أنوي جمع التأخير في وقت الصلاة الأولى؟ وهل إن فصلت بين الصلاتين بفاصل تبطل الصلاة؟”.

وأجاب عن السؤال الدكتور شوقي علام قائلا: “علاج المريض من الأعذار التي تبيح للطبيب الجمع بين الصلاتين إذا احتاج إلى ذلك، خاصة إذا خشي الضرر على حياة المريض، حيث جعل الشارعُ الحكيمُ المحافظةَ على النفس من الضروريات الخمس”.

وتابع: “وعليه فإن احتاج الطبيب إلى البقاء في غرفة العمليات واستغرق ذلك وقت الصلاة كله بسبب هذا العمل المهم، الذي لا يمكن قطعه فيجوز له أن يجمع بين صلاتي الظهر والعصر في وقت أيٍّ منهما، وكذلك بين صلاتي المغرب والعشاء، من غير قصر الصلاة ولا حرج عليه، مع مراعاة أن ينوي الجمع بين الصلاتين في وقت الأولى منهما إذا أراد جمع التأخير، وعند الإحرام بالأولى أو في أثنائها إذا أراد جمع التقديم، وألَّا يكون هناك فاصل كبير بين الصلاتين”.