عاجل

تحويل استاذة بكلية الإعلام جامعة القاهرة الى التحقيق .. والسبب!!


كتب عماد جبر

قررت جامعة القاهرة إحالة الدكتورة إيمان جمعة الأستاذ بكلية الاعلام جامعة القاهرة للتحقيق، بشأن المخالفات التي ارتكبتها، خاصة ان  ما تناولته بشأن تعيين معيدة بقسم العلاقات العامة والاعلان  بالكلية لا يتعلق بحرية الرأي وإنما سب وقذف وإهدار لسمعة الجامعة والكلية وعدم احترام لأحكام القضاء. صرح بذلك الدكتور محمود علم الدين المستشار الإعلامي لرئيس جامعة القاهرة.

وقال الدكتور علم الدين، المستشار الإعلامي لرئيس جامعة القاهرة أن جامعة القاهرة فوجئت بتصريح للدكتورة  إيمان جمعة الأستاذ ورئيس قسم العلاقات العامة بكلية الإعلام على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتلقفته العديد من الواقع الصحفية والإخبارية بإدعاء وجود فساد إداري وقانوني بشأن تعيين معيدة بكلية الإعلام، على خلاف الحقيقة.

وأضاف علم الدين، أن الموضوع الذى تشير إليه الدكتورة إيمان جمعة حول تعيين معيدة بكلية الإعلام  هو  تنفيذ حكم قضائي واجب النفاذ صادر للمعيدة، وعرض على رئيس الجامعة من الإدارة المختصة، وهو ما وافق عليه تنفيذا للحكم واحتراما لأحكام القضاء، مع إتخاذ  الإجراءات المقررة في هذا الشأن والطعن على الحكم وما زال الطعن متداولا حتى تاريخه. علمًا بأن الإدارة المركزية للشئون القانونية قدمت طلبات استعجال لنظر الاستئناف أمام محكمة القضاء الإداري بهيئة استئنافية. كما أقامت الكلية اشكالًا في تنفيذ الحكم.

وأوضح علم الدين في بيان للجامعة أن ما تثيره رئيسة قسم العلاقات العامة والاعلان بكلية الاعلام من تدخل إدارة الجامعة في تعيين من صدر لها الحكم بقسم علمي معين، أمر غير صحيح قانونا، كون أن تحديد التخصص والإلحاق على قسم معين من صميم اختصاص الكلية طبقا لقطعية نص المادة (133) من قانون تنظيم الجامعات، يضاف إلي ما تقدم أن مسألة إلحاق المعيدين بقسم معين تحدده وتنظمه المادة (138) من قانون تنظيم الجامعات بالحصول علي دبلوم خاص في مجال التخصص حال عدم وجود مادة التخصص في الدرجة الجامعية الأولى وأن مسألة تحديد القسم راجعة إلى إدارة الكلية والقائمين عليها وليس لإدارة الجامعة شأن بها.

وتابع الدكتورعلم الدين، أن ادارة الجامعة تأسف لما أثارته الدكتوره إمان جمعة بالصورة التي تم بها، حيث ترى أن ذلك يمثل خروجًا على التقاليد والقيم الجامعية الأصيلة، وعلى مقتضى الواجب الوظيفي بنشر معلومات غير صحيحة، وإفضاء ببيانات عن أعمال الوظيفة عن طريق وسائل الإعلام والاتصال بغير تصريح كتابي من السلطة المختصة، وتجاوز واضح وتشهير بالجامعة والكلية، فضلًا عما في ذلك من مخالفات تؤثمها اللوائح والقوانين.

من ناحية أخرى استنكرت كلية الإعلام ما جاء على مواقع التواصل الاجتماعى على لسان د. إيمان جمعة رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان.

 

error: الموقع محمي