افتتاح هرم زوسر المدرج بعد ترميمه بسقارة


كتب عماد جبر

افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، هرم زوسر المُدرج بمنطقة سقارة الأثرية، بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وتطوير المنطقة المحيطة به، ورافقه الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، والدكتور عاصم الجزار، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، والدكتور مصطفي وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وعدد كبير من سفراء الدول، وأعضاء لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب.
وفور وصول رئيس الوزراء إلى الموقع، قام بمصافحة عدد من السياح، مرحباً بهم في مصر، وفي الموقع الأثري الهام، كما التقط صوراً تذكارية معهم، وأكد وزير السياحة والآثار للسياح انهم محظوظون، فزيارتهم للموقع تأتي في يوم خاص جداً، وهو اعادة افتتاح الهرم بعد ١٤ عاما من التطوير، وفي أجواء الافتتاح الرسمي له، وهتفت إحدى السائحات قائلة: سعيدة بالوجود هنا، شكرا لمصر.
وقام رئيس الوزراء والوفد المرافق له بجولة تفقد خلالها كافة أنحاء الموقع للتعرف على جوانب التطوير، وأكد وزير السياحة والآثار، خلال الجولة أن مشروع ترميم “هرم زوسر المدرج” بمنطقة آثار سقارة، هو أحد أهم مشروعات الترميم التي نفذتها الوزارة، باعتباره أقدم بناء حجري في العالم، ومعلماً أثرياً مهماً بجبانة سقارة غرب مدينة ممفيس القديمة فى مصر، وبناه أمنحوتب خلال القرن الـ27 ق.م، ليدفن بداخله الملك زوسر، لافتاً إلى أن المشروع يأتي في إطار خطة الدولة للحفاظ على المواقع الأثرية، وتطويرها، والنهوض بخدمات الزائرين بها.
وعقب افتتاحه أعمال تطوير هرم زوسر، عبر رئيس مجلس الوزراء، فى مؤتمر صحفى، عن سعادته بافتتاح اعمال ترميمه هرم زوسر المُدرج بمنطقة سقارة الأثرية، الذى يعد أقدم بناء إنشائى من الحجر فى تاريخ البشرية، مضيفاً أن هذا الهرم يعد واحداً من آثار وكنوز الدولة المصرية، مؤكداً على أن هناك تركيزاً شديداً من جانب الدولة خلال الفترة الاخيرة على ترميم وإعادة احياء تلك الاثار، سعياً للحفاظ عليها.
وأكد الدكتور مصطفى مدبولى أن ما يتم فى مجال التراث والثقافة والحفاظ على الاثار هو مشروع قومى يعادل فى قيمته المشروعات الكبيرة التنموية التى تقوم الدولة بتنفيذها سواء فى العاصمة الادارية، أو العلمين، هذا إلى جانب مختلف المدن الجديدة التى يتم إنشاؤها، وكذا مشروعات الطرق القومية، مضيفاً أننا كدولة ننظر إلى حضارتنا القديمة وكيفية إعادة هذا التراث العريق إلى سابق عهده كما ننظر إلى بناء المستقبل.
كما أكد رئيس الوزراء على أن الدولة تحرص على الانتهاء من تنفيذ العديد من المشروعات التى تتعلق بمجال الاثار والتراث، مشيراً إلى قيام وزير الاثار مؤخراً بافتتاح اعمال تطوير المعبد اليهودى بالاسكندرية، هذا بالاضافة إلى مجموعة أخرى من المشروعات التى تتعلق بالاثار القبطية والاسلامية، هذا إلى جانب ما يتعلق بمشروعات الحضارة المصرية القديمة التى هى دائما نصب أعيننا، مضيفاً أن الاعمال الخاصة بمتحف الحضارة بمنطقة الفسطاط قد قاربت على الانتهاء، وايضاً المتحف المصرى الكبير الذى سيكون من أعظم المتاحف على مستوى العالم، مؤكداً على الاهتمام والدعم الذى يقدمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ومتابعته المستمرة لكافة الاعمال الخاصة بالمتحف المصرى الكبير، الذى سيكون عنواناً لمصر الجديدة التى لا تنسي ابداً تاريخها وتراثها.
وأشار رئيس الوزراء إلى أن أعمال ترميم هرم زوسر بدأت فى عام 2006، أى منذ 14 عاماً، وتكلفت الدولة أكثر من 104 ملايين جنيه، وقد توقف العمل خلال الفترة من 2011 إلى 2013، ثم عدنا بقوة لاستكمال اعمال ترميم وتطوير هرم زوسر هذا الأثر العظيم، وأنه قد تم الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع طبقاً للمعايير والملاحظات التى أقرتها منظمة اليونسكو، حتى يتم وضع هذا المشروع على قائمة الاثار المصرية مرة أخرى، التى نحافظ عليها على أعلى مستوى ونحرص على إتاحتها للبشرية، لترى كيف كان عظمة المصريين فى العصور الماضية.
وعقب ذلك، قام رئيس الوزراء ومرافقوه بالدخول إلى ممر الهرم، الذى يفضي إلى الحجرة الجنائزية، والتابوت الجرانيتي، وفى هذه الاثناء استمع إلى شرح من الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، حول تاريخ هرم زوسر، وطبيعة تكوينه وبنائه.
من جانبه، أشار وزير السياحة والآثار إلى أن عملية تطوير المنطقة تمت طبقاً لخطة عمل متكاملة بالتعاون مع القطاع الخاص؛ بهدف الحفاظ على المنطقة الأثرية، وتوفير سبل الراحة والخدمات للزائرين، لافتاً إلى أن أعمال التطوير شملت أيضاً وضع لوحات إرشادية لتحديد مسار الزيارة للزائرين داخل المنطقة، ولوحات شارحة لتاريخ المنطقة والآثار الموجودة بها، وتوحيد زي العاملين بالموقع، مؤكداً على أن جميع الخدمات يستطيع الزائر أن يلاحظها بمجرد وصوله إلى المنطقة الأثرية.
كما قدم الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار شرحاً مفصلاً على أرض الموقع، تناول خلاله أعمال مشروع ترميم منطقة سقارة الأثرية، حيث أوضح أن الأعمال التي تم تنفيذها قد تضمنت أعمال الترميم الخارجي والداخلي لهرم زوسر، بما يشمل الواجهات الخارجية للهرم وتثبيت الحجارة المقلقلة، وترميم مباني وسلالم المدخل الجنوبي والمدخل الشرقي من الخارج، بالاضافة إلى أعمال الترميم الدقيق وتهيئة وتنظيف جميع الممرات الداخلية للهرم، وتمهيد مسارات الزيارة للموقع، من بداية بوابات المنطقة الأثرية وحتى الأسوار الخارجية لمدخل الهرم، بما يتماشى مع طبيعة المنطقة الأثرية لتسهيل وصول الزائرين لاسيما ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلاً عن وضع نظام حديث للإضاءة، وترميم التابوت الحجري والحجرة الجنائزية والتابوت الجرانيتي، وأعمال الترميم الدقيق للحوائط، ولفت الوزير إلى أن مشروع الترميم بدأ عام ٢٠٠٦ وتوقف عام ٢٠١١، ثم عاد العمل به في نهاية عام ٢٠١٣.

 

error: الموقع محمي