استشاري وبائيات يكشف مدي خطورة فيروس “يارا”


كتب: مروان محمد

قال الدكتور أمجد الخولي، استشاري وبائيات منظمة الصحة العالمية، إن إعلان حالة الطوارئ العالمية بسبب فيروس “كورونا” يعني أن الفيروس يمثل خطرًا لكل دول العالم، مضيفًا: “وما نشاهده الآن نتيجة إجراءات وقائية داخل دولة الصين وخارجها؛ ما أدى إلى تقليل نسب الإصابة”.

وأضاف الخولي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “مساء دي إم سي”، اليوم الأربعاء، أن جميع دول العالم اتخذت إجراءات وقائية، ومصر كانت من مقدمة تلك الدول التي اتخذت كثيرًا من الإجراءات الاحترازية التي أدت إلى تقليل نسب الإصابة، موضحًا: “طول ما فيه حالات بتظهر في الصين الخطر ما زال قائمًا”.

وتابع استشاري وبائيات منظمة الصحة العالمية: “رئيس منظمة الصحة قال إن لقاح فيروس كورونا من المتوقع أن يكون متوفرًا في الأسواق خلال 18 شهرًا من الآن، ومواجهة الخطر في الوقت الحالي ليست الحل الأمثل؛ ولكن لابد من اتباع المعايير الوقائية سواء على مستوى الأفراد أو الدول”.

وعن فيروس “يارا” أوضح الخولي أن “الفيروس اكتشاف عملي، وقد لا يهم العامة، ولكنه أخذ ضجة إعلامية”، موضحًا أنه كان معروفًا أن الفيروس كائن ضعيف لابد أن يصيب عائلًا حتى يعيش ويتكاثر، ولكن وجدوا أن هذا الفيروس لديه القدرة على التعايش، وهذه تعد طفرة علمية، وحتى الآن لا يمثل هذا الفيروس تهديدًا للإنسان.

وتابع استشاري وبائيات منظمة الصحة العالمية بأنه لا مجال للذعر منه، فهو مجرد اكتشاف علمي يعطي فكرة جديدة عن مقومات الفيروسات وقدرتها على التعايش، ويمكن يغير فكرتنا في التعامل مع الفيروسات مستقبلًا.

error: الموقع محمي