سنوات بلا حج في التاريخ.. تعرف عليها

جبل عرفات -ارشيفية

كتب: عماد جبر

 

ذكرت كتب التاريخ الإسلامي أحداثاً تسببت في توقف موسم الحج لأسباب سياسية أو بسبب انتشار الأوبئة أو الظروف المناخية أو الغلاء والخوف من قطاع الطرق.

 

وعلى مدى التاريخ، توقف الناس عن الذهاب إلى الحج، ففى عام 317هـ أغار القرامطة في جريمة بشعة على المسجد الحرام وقتلوا ما يزيد عن 30 ألفا وسرقوا الحجر الأسود وغيبوه 22 سنة ولم يرد إلى موضعه إلا في 339 هـ، حيث اعتقد القرامطة أن الحج من شعائر الجاهلية وعبادة الأصنام.

 

يذكر أن بعد سرقة القرامطة للحجر الاسود حملوه معهم إلى مدينة “هجر” بالبحرين، حيث كانت مركز دعوتهم وعاصمة دولتهم، وكان أبو طاهر قد بنى بها دارا سماها دار الهجرة، فوضع فيها الحجر الأسود ليتعطل الحج إلى الكعبة ويرتحل الناس إلى مدينة “هجر”، وقد تعطل الحج فى هذه الأعوام ، حيث لم يقف أحد بعرفة ولم تؤد المناسك، وذلك لأول مرة، منذ أن فرضت الشعيرة.

 

مذبحة على صعيد عرفة عام 865م الموافق 251 هـ  حيث هاجم إسماعيل بن يوسف العلوي ومن معه جموع الحجاج فقتلوا منهم أعدادًا كبيرة.

 

 فى عام 1814م وباء الطاعون مات نحو 8 آلاف شخص في بلاد الحجاز بسبب الطاعون.

 

فى عام 1831م الموافق 1246هـ تفشى خلال موسم الحج وباء يعتقد أنه جاء من الهند ومات بسببه ثلاثة أرباع الحجاج.

error: الموقع محمي