بتكليف من السيسي.. إجراء الكشف الطبي على جميع العاملين بمعهد الأورام


كتب: محمد جودة

كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، الحكومة بسرعة إجراء الكشف الطبي على جميع العاملين بمعهد الاورام، من الأطباء وأطقم التمريض والمرضى،  الذين ترددوا على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين.

كما وجه الرئيس، بحصر كافة المخالطين لأي حالات إيجابية بمعهد الأورام للكشف الطبي، عليهم مع توفير الرعاية الكاملة لكافة الحالات المصابة.

وجدد الرئيس التأكيد على أولوية سلامة وصحة المواطنين بالمقام الأول، في إطار إدارة الدولة لأزمة فيروس كورونا المستجد.

وأثيرت حالة من الجدل مؤخراً حول معهد الأورام بعد اكتشاف إصابة ١٧ شخصا من الأطباء والتمريض داخل المعهد بفيروس كورونا المستجد، وانطلقت الدعوات المطالبة المطالبة بإقالة مدير المعهد الدكتور حاتم أبو القاسم.

كانت جامعة القاهرة أعلنت عن  فتح تحقيق حول إصابة ١٧ شخصا من الأطباء والتمريض بالمعهد القومي للأورام بفيروس كورونا، للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع علي كافة التفاصيل حول الأزمة.

وقررت الجامعة تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوي والجودة بالمعهد، لتولي إدارة الملف خلال المرحلة المقبلة في ضوء المتابعة مع اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة لمراجعة كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها في مجالات مكافحة العدوي وضمان السلامة للأطقم الطبية والعاملين والمترددين من المرضي.

وبدوره كشف حاتم أبو القاسم مدير المعهد القومي للأورام، تفاصيل الواقعة قائلا :”هناك بعض الأعراض للإصابة بفيروس كورونا المستجد ظهرت على ممرض الأسبوع الماضى، وتم إجراء تحليل له وعزله طبياً، وأثبتت التحاليل إصابته بالفيروس، فتم عزل المخالطين له، وتم إجراء تحاليل لهم حتى قبل أن تظهر عليهم أعراض، وكان عددهم 5، وأثبتت التحاليل إيجابية نتيجة وإثنين منهم وتم عزلهما”.

ووفقا لتصريحات مدير المعهد أول أمس الجمعة، ظهرت بعض أعراض الفيروس على مشرفة تمريض، وبإجراء التحليل تم اكتشاف أنها حاملة للفيروس، فتم عزلها وإجراء تحاليل لكل طاقم التمريض المخالط لها، وعددهم 40 شخص، فأثبتت التحاليل أن تسعة منهم حاملين للفيروس، مشيرا إلى أن العدد الإجمالي للمصابين بالمعهد 3 أطباء و12 ممرضا وممرضة.

وأشار أبو القاسم إلى أنه جرى عمل تعقيم كامل للمعهد بشكل متواصل على مدار 3 أيام، وتم تقليل أعداد المرضى قدر الإمكان، وتم عمل خطة عمل جديدة للفترة القادمة، خاصة وأنه لا يمكن أن يتم إغلاق المعهد.

وكشف عن إغلاق معهد الأورام اليوم السبت لحين إجراء تحاليل لباقي العاملين، موضحا أن هناك 600 ممرض و750 طبيب هي قوة المستشفى، وتم إجراء التحاليل للدائرة المخالطة بالمصابين، وذكر أن أول مصاب كان يعمل في مستشفى آخر.

error: الموقع محمي