بالأدلة الشرعية .. تعرف على فضل ليلة النصف من شعبان


كتب عماد جبر

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان ينبه الصحابة بقدوم ليلة النصف من شعبان، ووردت فيها أحاديث كثيرة بعضها ضعيف وبعضها مقبول والضعيف يعمل به في فضائل الأعمال
وأضاف “جمعة” لذا فنحن نقوم ليلها ونصوم نهارها ويجب الدعاء فيها بنية خالصة بأن يتقبل الله منا صالح الأعمال ويجعلنا من المقبولين، فليلة النصف من شعبان مستجاب فيها الدعاء، حيث يطلع الله عز وجل على عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمستغفرين ويرحم المسترحمين ويؤخر أهل الحقد كما هم عليه”
وتابع: قال رسول الله صلى: “إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول ألا من مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر”، مضيفا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لعباده إلا لاثنين مشاحن وقاتل النفس

وعن عائشةَ رضي الله عنها، قالت قام رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم منَ الليلِ فصلَّى، فأطالَ السجودَ حتى ظننتُ أنه قد قُبِضَ، فَلَمَّا رفع رأسَه من السجودِ وفرغَ من صلاتِه قالَ: «يا عائِشةُ- أو يا حُميراءُ- ظننتِ أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قد خَاسَ بِكِ؟» أي: لم يُعطكِ حقَّكِ. قلتُ: لا والله يا رسولَ الله، ولكن ظننتُ أنَّكَ قد قُبِضْتَ لطولِ سجودِك. فقال: «أَتَدرِينَ أَيَّ لَيلَةٍ هذِه؟» قلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ. قالَ: «هذِه ليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يطَّلِعُ على عبادِه ليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، فيَغفِرُ للمُستغفرينَ، ويَرحمُ المُسترحِمينَ، ويُؤخِّرُ أهلَ الحقدِ كما هُم». رواه البيهقيُّ من طريقِ العلاءِ بن الحارثِ عنها، وقال: هذا مرسلٌ جيِّدٌ. يعني: أنَّ العلاءَ لم يَسمعْ من عائشةَ.

وروى ابنُ ماجَه في «سننه» بإسنادٍ ضعيفٍ عن عليٍّ رضي الله عنه مرفوعًا- أي إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إذا كانَتْ ليلةُ النِّصفِ من شعبانَ فقُومُوا لَيْلَهَا، وصُومُوا نهارَها، فإنَّ اللهَ تعالى يَنزِلُ فيها لِغرُوبِ الشمسِ إلى السَّماءِ الدنيا، فيقول: ألا مستغفرٌ فأغفِرَ له، ألا مُسترزقٌ فأرزقَه، ألا مُبْلًى فأعافِيَه، ألا كذَا ألا كذا حتى يطلُعَ الفجرُ».

بهذه الأحاديثِ وغيرِها يمكنُ أن يُقالَ: إنَّ لليلةِ النصفِ من شعبانَ فضلًا، وليس هناك نَصٌّ يَمنعُ ذلك، فشهرُ شعبانَ له فضلُه؛ روى النسائيُّ عن أسامةَ بنِ زيدٍ رضي الله عنهما أنَّه سألَ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم بقوله: لم أَرَكَ تصومُ من شهرٍ من الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟ قالَ: «ذاكَ شهرُ يغفُلُ النَّاسُ عنه بينَ رجبٍ ورمضانَ، وهو شَهرٌ تُرفَعُ فيه الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، وأحبُّ أن يُرفع َعملِي وأنا صائمٌ».

 

error: الموقع محمي