قلق في البدرشين بعد وفاة أول حالة بسبب الكورونا.. مكبرات الصوت تجوب الشوارع لتحذير الأهالي من المخالطة ..وارتباك بفرع بنك مصر بسبب ابن المتوفي

رجال الطب الوقائي أثناء تعقيم وتطهير الشارع

كتب ـ علاء عزت

سادت موجة من القلق داخل مدينة البدرشين، بعد وفاة أول حالة متأثرة بالكورونا.

كان خ، م ، مقيم بالقرب من مسجد الحاجة سنية العزبة الشرقية بالبدرشين،  قد أصيب بحالة إعياء شديدة تم على أثرها نقله إلى مستشفى بالعزل بحميات إمبابة.

الغريب أنه بعد توقيع الكشف الطبي عليه بالمستشفى، أكدوا أنه التهاب رئوي، غير أنه قد مات في تلك الأثناء بالمستشفى، وقد سمحت لهم المستشفى بالخروج قائلة لهم ادفنوه أنتم بطريقتكم، وهو ما أثار تساؤلات الأهالي كيف تسمح المستشفى لأسرة المتوفي بالخروج قبل معرفة نتيجة التحاليل له خاصة وأنه كان يعاني من بعض الأعراض المشاهبة لأعراض الكورونا .

وكشفت مصادر مسئولة أن من الامور الغريبة التي شهدتها الواقعة، أن مدير المستشفى، وبعد وفاة المريض بيوم،  قد أرسل إلى الإدارة  الصحية، يخبرها  نتيجة التحليل، والتي أثبتت إيجابية الحالة، وأن المتوفي كان مصابا بالكورونا، مما تسبب في إشاعة حالة من الهلع بين الأهالي.

انتقل على الفور إلى مكان إقامة المتوفي رجال الطب الوقائي بصحبة رجال من الشرطة، لتعقيم المنزل وتطهير الشارع بأكمله، وأخذ عينات من أهل المتوفي والمخالطين له للتأكد من سلامتهم، وعدم تعرضهم للإصابة بالوباء.

وتم التنبيه عليهم بالعزل الذاتى داخل المنزل لمدة 14 يوما، مع ضرورة الالتزام بتعليمات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد والإبلاغ على الفور فى حالة حدوث أية أعراض فى أي وقت.

وقد جابت، شوارع البدرشين مكبرات صوت، تحذر المواطنين من الخروج إلا للضرورة القصوى، حفاظا على سلامتهم.

من ناحية أخرى تسود حالة من الارتباك داخل بنك مصر، خوفا من إصابة العاملين فيه بالوباء، نتيجة احتكاكهم بابن المتوفي والذي يعمل في خدمة العملاء.

وقالت المصادر أن ابن المتوفي يعمل بالمبيعات بخدمة العملاء، وهو ما أشاع الهلع بين العملاء وكذلك الموظفين.

من جانبها ناشدت محافظة الجيزة المواطنين، بالحد من التجمعات مع الالتزام  بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة انتشار الفيروس   مطالبا إياهم بالحد من التجمعات.

error: الموقع محمي