إصابة حالتين جديدتين بالكورونا بالبدرشين.. والأهالي يتهمون الأجهزة المسئولة بالتقصير و يطالبون النواب بالتحرك الجاد

أعداد كبيرة من أهل البدرشين المشيعين قبل لحظات من صلاة الجنازة

كتب ـ علاء عزت

ظهرت منذ قليل حالتان جديدتان، بالإصابة بالكورونا، وهما زوجة وابنة المرحوم خالد مهدي حماد المتوفي إثر إصابته بالوباء خلال الساعات الماضية.

وحذرت مصادر طبية مطلعة، من تفشي الوباء داخل المدينة، بسبب مخالطة الكثير من الناس للمتوفي وخاصة عند غلسه ودفنه.

وقد حملت المصادر المسئولية, مستشفى حميات إمبابة، بالمسئولية عما يحدث في البدرشين حاليا، لأنها سمحت للمتوفي بالخروج قبل ساعات من ظهور نتيجة التحاليل.

وقالت المصادر أنه كان كان يجب الإبقاء علي المتوفي، داخل المستشفى لحين ظهور النتيجة والتي ظهرت فعلا في اليوم الثاني مباشرة، ولكن بعد غسله ودفنه ومشاركة المئات من أهل البدرشين في تشييع الجنازة.

أوضحت المصادر، أن هناك حالة من القلق والشك ترتاب المئات من هؤلاء، خاصة المخالطين، مما يستوجب إجراء مسح كامل وتعقيم المدينة، باعتبار أن المتوفي يسكن بشرق البدرشين والدفن تم بغربها .

وأشارت إلى أن الحالتين الجديدتين هما اللتان تم توقيع الكشف عليهما، مما ينذر بأرقام خطيرة، قد تظهر في أعداد مصابين جدد، في حالة إجراء مسح بالبدرشين .

وأشارت المصادر إلى أن الفرصة مازالت قائمة، لتدارك الموقف، والسيطرة عليه قبل فوات الأوان.

وطالبت المصادر الجميع بالتكاتف  سواء كانوا مسئولين أو مواطنين عاديين.لمواجهة تلك الكارثة قبل تفاقمها بشكل لا يمكن السيطرة.

ومن جانبهم اتهم الأهالي الجهات المسئولة بالتقصير وعدم القيام بدورها كما ينبعي لمواجهة ما تتعرض له مدينة البدرشين.

كما طالب الأهالي نواب البرلمان عن دائرة البدرشين بضرورة التحرك الجاد، والتواصل مع المسئولين في محاولة لوقف ما وصفوه بالمصيبة.

 

error: الموقع محمي