شهر رمضان من أعظم الشهور عند المسلمين .. لماذا سمى بهذا الاسم؟

شهر رمضان- أرشيفية

كتب عماد جبر

شهر رمضان هو الذي أُنزل فيه القرآن الكريم، و للإجابة على سؤال لماذا سمي بهذا الاسم؟ يوجد عدد من الآراء نبرزها في التقرير التالي
– البعض قال أنه كان موافقًا للحر الشديد عندما نُقلت أسماء الشهور من اللغة القديمة

  • قيل لأن فيه حرقًا للذنوب والمعاصي أي مغفرتها

  • قيل لأن جوف الصائم فيه يكون شديد الحرّ

  • قيل لأن القلوب فيه تتّعظ، وتتأثّر بحرارة الخير كما تؤثّر حرارة الشمس في الحجارة والرمال

  • قيل لأن العرب كانوا يُجهزون فيه ما يملكونه من السلاح للحرب القادمة في شهر شوّال

  • قيل أنه موضوع لغير معنى كبقية الشهور

واكد فريق من العلماء عدم وجود علاقة بين رمضان والحرّ الشديد؛ ذلك أنّ رمضان هو أحد الأشهر القمريّة لا الشمسيّة؛ فهو ينتقل بين فصول السنة من ربيع، أو خريف، أو صيف، أو شتاء، ولا ينحصر مجيئه في فصل الصيف فقط؛ أي مع اشتداد الحرّ؛ فالرمضاء التي هي أصل كلمة رمضان يُقصَد بها اشتداد حَرّ الظمأ، لا اشتداد حَرّ الشمس، ويكون العطش في فصول السنة جميعها مع وجود الصيام، ولا يقتصر على الصيف فقط

error: الموقع محمي