بعد ما نشرناه حول قصة الفواتير المختومة على بياض.. الشئون الإدارية بديوان الجيزة تطيح بالسائقين إلى خارج الديوان وتبدأ بسائق مديرة الاتصال السياسي


كتب ـ علاء عزت
اشتعلت حدة الأزمة داخل ديوان محافظة الجيزة، بين السائقين والشئون الإدارية.
قررت الشئون الإدارية اليوم الإطاحة بعدد من السائقين ونقلهم خارج الديوان.

أكدت “المسار” أن إجراءات الشئون الإدارية الجديدة جاءت بعد ما نشرته “المسار” حول “الفواتير الفاضية” التي يتم شرائها بـ 20 جنيه من محل الدكتور بمنطقة مستشىفى أم المصريين، ثم يتم ملأها بمعرفة مسئول بالحملة الميكانيكية، ويتم صرفها من خزينة المحافظة بالمبلغ الذي يتم تحريره بالفاتورة، بمعرفته.

أوضحت المصادر، أنه سيتم نقل كل من يتم الاشتباه فيه بتسريب أية معلومات.
وقالت أنه تم بالفعل نقل سائق يدعى ياسر وحيد، يعمل لدى منى حامد مدير إدارة الاتصال السياسي.

الغريب أن ذلك يتم دون أدنى تدخل من أية قيادة كبيرة داخل المحافظة، للنظر فيما يتم من إجراءات تعسفية ضد السائقين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعقيب “ألمسار”
يشهد الله أننا لم نعرف هذا السائق، و لم نلتق به يوما وليس بيننا وبينه أي تواصل نهائيا.

نقول هذا ربما يكون هذا السائق مسئولا عن أسرة، فنتحمل ذنبه إذا كتمنا شهادتنا هذه.. وحتى تكون رسالتنا هذه سببا في إنقاذه بعدما تم الإطاحة به، وربما تكون الشهادة هذه سببا في تدخل اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة لإعادته إلى عمله، وفتح تحقيقا موسعا حول ما يدور في المحافظة خاصة مع السائقين، وصغار الموظفين.

error: الموقع محمي