بعد طردها من ابنها.. أول رد فعل من الحكومة تجاه سيدة قطار سوهاج


 كتب – هاني علاء

 

أعلنت وزارة التضامن الإجتماعي، أنه تمّ نقل السيدة الناجية من حادث قطاري سوهاج سمرة الراوي، إلى دار مسنين بالمحافظة، مشيرة إلي أنه تم صرف معاش تكافل لها، كما سيجري صرف مساعدة مالية من المؤسسة العامة للتكافل الاجتماعي وصرف التعويضات لها عن الحادث وفقا لحالتها.

 

وقالت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، إنها وجهت بتوفير أماكن لإقامة أسر المصابين من المراكز المحيطة بسوهاج، ومن خارج المحافظة، وتعبئة جهود الجمعيات الأهلية والمتطوعين، ورفع حالة الطوارئ في وسط الصعيد والدفع بفرق الاستجابة السريعة، لتوفير مهمات الإغاثة.

 

ولفتت إلى أنَّ من أصيبوا في حادث قطاري سوهاج، وأصيبوا بعجز كلي، سيحصلون على تعويض 100 ألف جنيه مثلهم مثل حالات الوفاة.

 

من جانبها أكدت سمرة الراوي، أن ابنها طردها من المنزل قبل أسبوعين، قائلة: «ولدي كان طاردني قبل أسبوعين بره البيت، وكان ليا حاجتي في البيت، قلت له يا ولدي آخدها وامشي في بلاد الله، قالي مالكيش حاجة عندي»، وعندما يئست من الحصول على ملابسها، استقلت السيدة «سمر» القطار، صباح الجمعة، لتتوجه إلى القاهرة، حيث عزمت على زيارة مقام السيدة زينب، لتقيم به.


وأشارت إلى أنه كانت غير قادرة على الحركة لوجودها بين زجاج القطار والكراسي، متابعة: “شاب أنقذني وشلني للطريق والإسعاف نقلتني المستشفى”، مؤكدة أن وزارة التضامن خيرتها بين الجلوس في دار مسنين أو شقة، موضحة أنها اختارت أن يكون لها شقة في منطقة السيدة زينب لكي تصلي بالمسجد.

error: الموقع محمي