في محافظة الجيزة.. وكيل وزارة التربية والتعليم أصيب بالكورونا فأسند مهامه لموظفة حاصلة على دبلوم.. الموظفة المقربة نالت الدرجتين الأولى والثانية برغم حصولها على المؤهل الدراسي منذ سنتين


كتب ـ علاء عزت

كشفت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم، أنه يجري حاليا التحقيق داخل ديوان الوزارة في واقعة قيام مدير التربية والتعليم بالجيزة، بإسناده مهام مدير المديرية إلى موظفة حاصلة على دبلوم، خلال فترة إصابته بالكورونا.

تبين أن ملف الموظفة خالي من المؤهل العالي، والذي حصلت عليه منذ سنتين فقط، ولم تقم بالتسوية حتى الآن.

وقالت المصادر، أن الموظفة حصلت على الدرجتين الأولى والثانية برغم أن الحصول عليهما  يحتاج إلى عدة سنوات وفقا للمادة 77 من قانون الخدمة المدنية، والتي تقضي بأن يتم الحصول على الدرجة الثانية ( ب ) بعد ثلاث سنوات، وثلاث سنوات أخرى  للثانية ( أ ) وثلاث سنوات للأولى ( ب ) وثلاث سنوات للأولى ( أ ) شريطة الحصول على مؤهل عال  .

أوضحت المصادر، أن الموظفة كانت تعمل منذ ثلاث سنوات، بإدارة الهرم التعليمية، وتم نقلها من الهرم في عهد خالد حجازي، لتتولى مسئولية التخيطيط الاستراتيجي بالمديرية ثم مديرا للعلاقات ومنها إلى وظيفة المدير التنفيذي للمديرية (مدير الشئون التنفيذية ) وهي أعلى وظيفة داخل المديرية بعد وكيل الوزارة.

وأوضحت المصادر، أن مجدي الجيار والقائم حاليا بأعمال مدير المديرية قد تولى دعم الموظفة، فأسند إليها فأعطاها امتيازات أخرى، وأسند إليها مهام جديدة، بجوار عملها كمدير تنفيذي للمديرية، فأصبحت مسئولة كذلك عن إدارة التعليم العام ورئاسة غرفة العمليات بالمديرية للامتحانات، وعندما أصيب الكورونا لم يجد أفضل منها كمصدر ثقة مهامه كمدير للمديرية، أثناء فترة الإصابة، وهو ما أثار ضجة كبيرة داخل المديرية، وتصعيد الأمور حتى وصلت إلى الجهاز المركزي للمحاسبات، والذي يبحث حاليا الوصف الوظيفي لملفها.

error: الموقع محمي