عاجل

قطاع الطيران يتعافى من الكورونا.. زيادة نسبة التشغيل إلى 70% اعتبارا من أغسطس وأعمال التطوير


مصر للطيران تتوغل في افريقيا.. و حل ازمات الشركات الخاصة.

يوما بعد يوم تبثت وزارة الطيران المدني بجميع شركاتها وقطاعاتها قدرتها علي التعافي من تداعيات فيروس كورونا حيث تزيد حركة الجوية في المطارات المصرية بصفة تدريجية بعد فترة من الركود بسبب الفيروس اللعين حيث وصلت نسبة تشغيل مصر للطيران إلى ٥٠ ٪ خلال الفترة الحالية ومتوقع ان تصل النسبة الي ٧٠٪ خلال شهر اغسطس القادم في ظل قيام الشركة بتطبق جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا على متن الطائرة وبشكل كامل ودوري حفاظا على سلامة المسافرين.

تقرير يكتبه محمد عطية

اما بالنسبة للوضع في المطارات المصرية فقد أكد الطيار محمد منار وزير الطيران المدني أن جميع المشروعات الجارية في المطارات المصرية يتم تنفيذها رغم جائحة كورونا، مشيرا إلى أن عمليات التطوير تتم بمطار سفنكس رغم عدم وجود إيرادات للمطار وهو ما يؤكد أن قطاع الطيرالن المدني يقف علي أرض صلبة.
اضاف وزير الطيران المدني خلال مؤتمر صحفي حضره قيادات وزارة الطيران ان قرار اغلاق مطار سفنكس جاء لانهاء كافة اعمال التطوير داخل المطار ورفع الكفاءة وزيادة سعته من 300 راكبا في الساعة الي 900 راكبا حتي يكون جاهزا للافتتاح بالتوازي مع افتتاح المتحف الكبير .
تابع منار ان الوزارة قررت اغلاق المطار حتي تترك للشركة المنفذة الفرصة للانتهاء من كافة اعمال التطوير خلال فترة سريعة ، وحتي لا تكون هناك اي ثغرات امنية اثناء فترة التطوير .

وقال الوزير ان مصر للطيران بدأت تنتشر في افريقيا بقوة من خلال انشاء كيانات في بعض الدول الافريقية لإستغلال حقوق النقل بهذه الدول ، مثل دولة غانا وجنوب السودان ، وذلك لتشغيل الطائرات من هناك ، وافتتاح خطوط طيران جديدة من تلك الدول الي مختلف دول العالم ، وهو استثمار كبير وتم مراجعته من قبل كافة الجهات المختصة .. مشيرا الي ان ذلك سوف يساعد الشركة في تشغيل اسطول طائراتها وكذلك الركب الطائر بمختلف تخصصاته والمهندسين والفنيين .
قال وزير الطيران أنه تم تثبيت سعر تذكرة الطيران على رحلات مصر للطيران الداخلية إلى المدن السياحية المصرية، بتخفيض يصل الي 50% عن ما قبل جائحة كورونا.

أوضح وزير الطيران إن مبادرة شتى في مصر استطاعت أن تحفز السياحية الداخلية إلى المدن المصرية السياحية، وذلك في ضوء التخفيضات التي طرحتها الشركة الوطنية مصر للطيران، لتشجيع السياحة والسفر أيضا، عن طريق توفير أسعار في متناول أغلب فئات المواطنين.

من جانبه اكد الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدنى إنه تم الاتفاق على عقد لقاء مع رؤساء البنوك بحضور ممثلي شركات الطيران المصرية الخاصة، لمحاولة الوصول إلى حلول لإزالة كافة المعوقات التي تحول دون حصول الشركات على دعم مالي من قبل البنوك للحفاظ على أوضاعها والعمالة بها واستمرارها أيضا، كونها ذراع قوي من اذرع الاقتصاد المصري.

وأشار نائب وزير الطيران إلى ان لقاء وزير الطيران المدني مع ممثلي الشركات الخاصة حضره أيضا مسئولو سلطة الطيران المدني والقطاع التجاري لمصر للطيران لدراسة شبكة الخطوط الجوية، وتم حصر عدد الخطوط والوجهات التي يمكن فتحها أمام شركات الطيران الخاصة، لبدء تشغيل وجهات إليها بعد الحصول على موافقات السلطة.

من جانبه أعلن المهندس محمد سعيد محروس رئيس الشركة القابضة للمطارات، إحصائية بالأرقام حول نسب الحركة في المطارات المصرية، خلال الفترة الحالية بالمقارنة إلى ما قبل أزمة فيروس كورونا المستجد.

أشار محمد سعيد محروس إلى أنه خلال شهري أبريل ومايو ويونية عام 2019 تم نقل 10 مليون راكب علي متن 88 ألف رحلة بالمطارات المصرية، وانخفضت هذة النسبة بشكل كبير بسبب كورونا بالمقارنة لنفس في الفترة عام 2020 لتصل عدد الرحلات إلى 13 ألف رحلة نقلت 390 ألف راكب

ولفت رئيس الشركة القابضة للمطارات، إلى انه تم نقل 11 مليون راكب علي متن 94 ألف رحلة خلال الفترة من الفترة من يوليو إلى سبتمبر عام 2019 ، وفي نفس الفترة من عام 2020 انخفضت النسبة إلى نقل 2 مليون راكب علي متن 28 ألف رحلة.

وتابع خلال الفترة من أكتوبر وحتي ديسمبر 2019 تم نقل 9 مليون و500 ألف راكب علي متن 87 ألف رحلة وخلال نفس الفترة من عام 2020 تم نقل 3 مليون راكب علي متن 37 ألف رحلة”

قال الطيار عمرو ابو العينين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، أن الشكل النهائي لشركة مصر للطيران بعد الهيكلة التي تم إقرارها تصبح شركة قابضة و٣ شركات تابعة، ويأتي ذلك في إطار خطة الشركة لتقليل النفقات.

أضاف رئيس القابضة لمصر للطيران، أن الشركة تطبق جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا على متن الطائرة، ويتم التعقيم بشكل كامل ودوري حفاظا على سلامة المسافرين.

من جانيه قال الطيار محمد غريب رئيس الأكاديمية المصرية لعلوم الطيران أنه بدأ عده إتصالات مع سفراء الدول الأفريقية والعربية لجذب المتدربين من هذه الدول لتعود الأكاديمية إلى مكانتها الطبيعية فى تدريب الأشقاء العرب والأفارقة مشيرا إلى خطة طموحة لتطوير الأكاديمية وأسطول طائراتها.

error: الموقع محمي