صدق أو لا تصدق..مديرية الصحة بالجيزة خصصت 31.25 جنيه في الساعة للممرضين والأطباء المتعاملين مع الكورونا.. فخفضتها الوحدة الحسابية إلى 7 جنيهات ووزعت الباقي على الإداريين

اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة

كتب ـ علاء عزت 

صدق أو لا تصدق، لكنه حدث بالفعل في مستشفى البدرشين، حيث تسود حالة من الغضب بين الأطباء، وأطقم التمريض بسبب بدل الكورونا.
كشفت مصادر مسئولة، أن مديرية الصحة قد خصصت، مبالغ مالية للأطباء وأطقم التمريض، المتعاملين مباشرة مع حالات الكورونا، تقدر بـ 31 جنيه و25 قرش عن كل ساعة عمل.

وأوضحت المصادر، أن مديرية الصحة، قد أرسلت إلى مستشفى البدرشين، المبالغ المالية التي تم تخصيصها، غير أن القائمين على أمر الوحدة الحسابية بالمستشفى أعادوا توزيع هذه المبالغ بشكل أخر، ليكون نصيب المتعامل مع حالات الكورونا مباشرة 7 جنيهات في الساعة بدلا من 31.25 وهو الأجر الذي أقرته المديرية.

أوضحت المصادر، أن هذه المبالغ تم صرفها للأطباء و الممرضين والعمال، قبل عيد الأضحى المبارك بأيام، عن شهور يناير وفبراير ومارس، على أن يتم صرف شهور أبريل ومايو ويونيه في فترة لاحقة.

وأوضحت المصادر، أن هناك عمال كان الواحد منهم يقوم باحتضان مريض الكورونا ليحمله بمفرده، مما كان يعرض حياتهم للموت وبالرغم من ذلك، تم صرف جنيه واحد فقط لبعض العمال عن كل ساعة كان يتعامل فيها مع مرضى الكورونا.

وقالت المصادر، أن الغريب في الأمر، أن هناك في مستشفى أبو النمرس والتي لا ترقى لأهمية مستشفى البدرشين، بسبب الحجم الكبير الذي يخدمه من عدد القرى والسكان، وبالرغم من ذلك فإن هناك من صرف 12 ألف جنيه عن نوبتجية متصلة 14 يوم بمستشفى أبو النمرس، ووصل أجر الممرضة بمستشفى الحوامدية عن الساعات المنفصلة إلى 350 جنيه كأجر عن الـ 12 ساعة، ما يعادل 29 جنيه عن الساعة بالمقارنة لـ 7جنيهات حصل عليها من الأطباء وأطقم التمريض بمستشفى البدرشين.

وطالب الأهالي، أعضاء مجلس النواب، بالتحرك العاجل، للعمل على رفع كفاءة المستشفى، واستبعاد الفاسدين منها، مع تقديم الدعم للمدير الحالي، والذي يتمتع بكفاءة وسمعة طيبة، ولديه الرغبة في الإصلاح، وفقا لما أكدته المصادر.

وأشارت المصادر، إلى أن مستشفى البدرشين، به جهازين لرسم القلب، أحدهما معطل مؤكدة أن المستشفى يحتاج إلى ثلاثة أجهزة للقلب وأخر أشعة مقطعية.

وكشفت المصادر، أن المستشفى ليس به أخصائي رعاية، أو قلب قائلة: ” ومطلوب من المستشفى في نفس الوقت التعامل مع هذه الحالات لتجنب غضب الأهالي.

وأوضحت المصادر، أن في أحيان كثيرة يضطر المستشفى لاستقبال، حالات برغم عدم توافر الأخصائيين لها، وبعد استقبالهم، يأتي الأهل للطبيب الموجود في النوبتجية أو الاستقبال وهو غير متخصص، ويطلبون منهم منه بأن يدخل على المريض ويوقع الكشف عليه، وتحت الضغوط يجد الطبيب نفسه مضطرا للدخول مع أن الحالة في غير تخصصه، فيقوم بقياس السكر والضغط، على أمل أن يقوم الأهل بنقل مريضهم إلى مكان أخر.

من ناحية أخرى طالبت المصادر، اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، بالتدخل الفوري لإنهاء ما تتعرض له مستشفى البدرشين من إهمال متعمد.

error: الموقع محمي