وفاة طالبة طنطا أشعلت أمها النيران فيها

أرشيفة

لقيت الطالبة «خلود»، منذ قليل مصرعها، متأثرة بإصابتها بحروق من الدرجة الثالثة، بعد أن أضرمت والدتها النيران فيها يوم الخميس الماضي، في منزلهما بعزبة صالح، التابعة لقرية الرجدية، بمركز طنطا، وحيث تحرر محضر بالواقعة، وقررت النيابة ندب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، والتصريح بدفنها.

كان اللواء هاني عويس، مدير أمن الغربية، إخطارا من شرطة النجدة، بقيام ربة منزل، بعزبة صالح، التابعة لقرية الرجدية، في مركز طنطا، بمحافظة الغربية، بإضرام النيران في ابنتها، «خلود. ط» 17 عاما، مقيمة بذات العنوان، عن طريق سكب مادة السولار عليها، ثم إشعال النيران فيها، ما أسفر عن إصابتها بحروق خطيرة في أنحاء متفرقة من جسدها.

انتقلت على الفور الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية، إلى مكان الواقعة، وتبين من التحريات الأولية أن الأم ربة منزل، وأن الضحية في الصف الثاني الثانوي، وأنها قامت بإضرام النيران في ابنتها بسبب شكها في سلوكها، وأنها ارتكبت الواقعة كنوع من العقاب لها.

تم نقل الضحية إلى مستشفى طنطا الجامعي لتلقى العلاج اللازم، وتم تحويلها إلى مستشفى الحروق في كفر الزيات، في محاولة لإسعافها، غير أنها لفظت أنفاسها مساء اليوم.

تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهمة وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة لتولي التحقيق والتي أمرت بسرعة تحريات المباحث حول الحادث.

error: الموقع محمي