عاجل

برافو محافظ الجيزة.. لأول مرة الإطاحة بعصابة الهرم وتفكيك أفرادها .. الكشف عن شقة للمقابلات والاتفاقات يديرها مسئولون بالحي بمساعدة «الديزل»

اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة

تقرير علاء عزت

إذا نجح رئيس حي أو مدينة بمحافظة الجيزة، فهي تُحسب لـ اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، والذي لا يتواني في مساندة رجاله والوقوف بجوارهم في أية أزمات، أو مواجهات مع أباطرة الفساد بنطاق المحافظة مهما كانت مواقعهم أو مواقع من يقف خلفهم ويتوسط لهم.

وقد شهدت الأيام الماضية، حملة كبيرة لتطهير الأحياء، وأخرها حي الهرم، بعدما تم الإطاحة بمافيا الفساد التي عششت به على مدار سنوات طويلة مضت .

وقالت المصادر، أن اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، قد وقف بجوار تيسير عبد الفتاح، رئيس الحي، في مواجهة مافيا الفساد واستبعاد 7 مسئولين كبار تورطوا في مخالفات بالجملة داخل الحي, خاصة في مجال البناء، والتلاعب بملفات التصالح وابتزاز المواطنين.

وأضافت المصادر، أن المستبعدين السبعة هم مدير الإدارة الهندسية، وكل مسئولي التصالح بنطاق الحي، وعددهم ستة .

وكشفت المصادر، أن هناك شقة كان يتم المقابلات والاتفاقات بها، من خلال شخص وشهرته «الديزل» دأب على دخول الحي، والاتفاق مع المسئولين عن ملفات التصالح، مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وأوضحت المصادر، أن هذا الشخص لا يعمل بالحي، وإنما يدخله منذ سنوات، حتى صار وكأنه واحد ضمن المسئولين به، إلى أن تم منعه من الدخول خلال الساعات الماضية.

وكشفت المصادر بديوان المحافظة، أن مسئولين كبار بالدولة قد توسطوا لإعادة المستبعدين من ديوان حي الهرم، وكذلك السماح لـ «الديزل» منسق المقابلات وممول الاتفاقات، بدخول الحي مرة أخرى، غير أن طلبهم قوبل بالرفض، لضلوع من يتوسطون لهم في مخالفات بناء خطيرة مع ابتزاز المواطنين والتلاعب في ملفات التصالح، وهو ما جعل المسئولين الكبار يتراجعون عن الوساطة لهم، خاصة وأن أجهزة المحافظة قد أبلغتهم بأنها اكتفت بالنقل ولم تبلغ النيابة العامة.

وأكدت المصادر أن العصابة بالحي كانت قد وضعت تسعيرة لإجراء نموذج 3 وأخرى لـ نموذج 10 من حيث المبدأ وتسعيرة ثالثة لكل دور حسب مكانه ومساحته وارتفاعه، ورابعة للجمالونات حسب النشاط والمساحة وكذلك المكان.

وكان حي الهرم قد شهد في شهر سبتمبر الماضي إحالة اثنين من الاشغالات والمتابعة، للرقابة الإدارية، مع الاستبعاد أو الوقف عن العمل لقيامهما بطلب رشوة 7 ألاف جنيه، من صاحب عقار، بشارع جانبي من شارع السيسي، نظير القيام ببعض الأعمال بالبدروم، وبالفعل تقاضى الموظفان 6 ألاف جنيه على وعد بتسليمهما الألف الباقية.

وكانت المفاجأة، حينما توجه صاحب العقار إلى رئيس حي الهرم، بفيديو صوت وصورة، للموظفين الاثنين أثناء تلقي الرشوة.

وكشفت المصادر أن رئيس الحي وقتها استدعى الموظفين، (ع. ص ) و  (م . ع )  بإدارة الإشغالات، وواجههما بالفيديو وأقوال صاحب العقار، فاعترفا بالواقعة كاملة، وقاما برد المبلغ إلى صاحبه، في حين طلب الحي من صاحب العقار بدفع مستحقات الدولة 2000 جنيه فقط ليحتفظ الرجل بباقي المبلغ.

كما شهد نفس الحي خلال شهر ديسمبر الماضي، مفاجأة فضيحة أخرى من العيار الثقيل، بعد ضبط مدير المتغيرات المكانية، بنطاق الحي، متلبسا بالرشوة صوت وصورة.

وكانت المسار قد نشرت موضوعات بعناوين:

في الهرم.. طلبوا رشوة من صاحب عقار فالتقط لهم فيديو بالصوت والصورة و أرسله لرئيس الحي

 

 

ستره الله أكثر من مرة.. بالصوت والصورة.. ضبط مدير المتغيرات المكانية بحي الهرم متلبسا بالرشوة

 

 

بعد ضبطه متلبسا بالرشوة بالصوت والصورة.. نقل مدير المتغيرات المكانية بالهرم إلى منشأة القناطر مع الإيقاف عن العمل 3 شهور.. ومصادر بديوان المحافظة: المسئول تم ضبطه بمجهود شخصي من رئيس الحي ومبلغ الرشوة لا يستحق إحالته للنيابة العامة فاكتفينا بإيقافه ونقله

error: الموقع محمي