عاجل

الواحات على صفيح ساخن بسبب المرأة الحديدية.. والأهالي يستغيثون بمحافظ الجيزة..تمتلك 3 مخابز بدون ترخيص.. اتهمت عامل لديها بالسرقة فاضطر أثناء التحقيقات إلى كشف المستور فاستدعتها المباحث وأخذت تعهد عليها بعدم التعرض له

اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة

كتب ـ علاء عزت
علمت “المسار” أن الواحات البحرية، تعيش حاليا على صفيح ساخن، بسبب سيدة، من محافظة الفيوم، تقيم بمنطقة الواحات منذ سنوات طويلة، دأبت على تلفيق الاتهامات بالباطل للأبرياء من المواطنين والموظفين، حال التصدي لها عند أية مخالفات، لكونها تمتلك ثلاثة مخابز بدون ترخيص.

وكشف عدد من الأهالي أن السيدة المذكورة لا تتردد في استخدام كافة الأساليب المحرمة ضد أي موظف تسول له نفسه المرور على مخابزها، أو تحرير محضر مخالفات ضدها.

وأشار الأهالي إلى أن هناك موظف بالمدينة، كان يعمل بإدارة الرصد والمتابعة، ولأنه حرر لها أكثر من محضر بسبب مخالفتها للقانون، فقد أضمرتها له، إلى أن جاء يوما ليشتري منها عددا من أرغفة الخبز، وكان ذلك في غير أوقات العمل الرسمية للموظف وهو ما يعني أنه لم يسيء استخدام وظيفته، ورغم ذلك استفزته صاحبة المخبز وتطاولت عليه بالألفاظ الجارحة، مما دفعه إلى ضرب احد الاستندات برجليه، فالتقطت له ذلك المشهد بكاميرات المراقبة الموجودة لديها ونشرتها على صفحات التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى احالته للتحقيق، ونقله من عمله، إلى إدارة أخرى، رغم أن تصرفه مع السيدة، كان كرد فعل لاستفزازها له، ورغم أن تصرف الموظف جاء لكونه مواطن عادي، لم يسء استخدم وظيفته، خاصة وأن المشاجرة كانت في خارج زمان ومكان العمل .

الغريب أن السيدة المذكورة لم تكتف بنقله، بل تقوم حاليا بالتهديد والوعيد للموظف، بأنها لن تتركه حتى تفصله من عمله نهائيا.

جدير بالذكر أن نفس السيدة كانت قد لفقت اتهاما للعامل المسئول عن المخبز عندها، وذهبت لتحرر ضده محضر في قسم الشرطة، بتهمة السرقة، وسألها رجال المباحث: “أين هو ؟ فقالت في المخبز” فاندهشوا وسألوها عن سر الإبقاء عليه بالمخبز، طالما أنه سرقها، وأرسلوا إليه، للتحقيق معه، وفي النهاية تبين براءة العامل، ونزاهته وحسن خلقه، وأن الاتهام كان كيدي لأسباب أخرى اضطر العامل إلى الكشف عنها، لرجال المباحث، مما دفعهم إلى استدعاء السيدة وتهديدها بتحرير محضر ضدها.

الغريب أن المرأة مازالت تمارس جبروتها ضد الموظفين والمواطنين بالواحات، بتلفيق الاتهامات الباطلة لهم، وهو ما دفع الأهالي إلى الاستغاثة عبر “المسار” باللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، للتدخل ووقف ما أسموه بالمهزلة.

error: الموقع محمي