الطيران المدني .. طوق نجاة للمصريين في الأزمات.. رحلات جوية لنقل العالقين في أوكرانيا بسبب الأحداث السياسية.. مصر للطيران تعيد 77 ألف مواطن من أنحاء العالم خلال أزمة كورونا


يوما بعد يوم وأزمة تلو الأخري تثبت وزارة الطيران المدني بشركاتها التابعة أنها طوق نجاة للمصريين العالقين في الخارج بسبب الأحداث السياسية أو الكوارث الطبيعية بمختلف أشكالها .


ولعل ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية اكبر دليل علي ذلك حيث هرعت وزارة الطيران المدني بناء علي توجيهات القيادة السياسية بتنظيم عدد من الرحلات لشركتي مصر للطيران و إير كايرو إلي بولندا ورومانيا لنقل الطلبة المصريين العالقين هناك بعدما عبروا الحدود الأوكرانية إلى تلك الدولتين .

وطبقا لما أعلنته سفارة مصر ببودابست فقد قررت السلطات المصرية إرسال طائرتين يوميا في الفترة من
من 5 مارس إلى 11 مارس 2022 وذلك لإعادة المواطنين المصريين القادمين من أوكرانيا إلى مصر.
من جانبه قام مطار القاهرة الدولي بتسهيل إجراءات وصول المصريين العائدين وتم إستقبالهم من جانب قيادات المطار وشركة ميناء القاهرة الجوي.

إعادة المصريين العالقين في اوكرانيا ليست المرة الوحيدة التي تؤدي فيها وزارة الطيران دورها الوطني تجاه العالقين من أبناء مصر في بقاع العالم المختلفة فمنذ تفشي جائحة كورونا وإغلاق العديد من دول العالم مجالها الجوي وتعليق رحلاتها كان الشغل الشاغل لوزارة الطيران المدنى إعادة العالقين المصريين من كافة أ٠نحاء العالم لمصر وكانت ضربة البداية تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي من الصين وتحديدا من مدينة ووهان حيث كان الرعب يسيطر علي العالم ولكن حرصت وزارة الطيران علي ارسال طائرة مجهزة طبيا نقلت ما يزيد عن 300 مصري عالقا في بلد منشأ الفيروس وبطاقم شجاع من الطيارين والضيافة وتم حجز الجميع فور وصوله في مرسي مطروح .

أعقب ذلك رحلة جوية اقلعت بقيادة الطيار محمد منار وزير الطيران المدني الي لندن ثم بعد ذلك نظمت شركتا مصر للطيران واير كايرو مئات الرحلات الإستثنائية نقلت علي متنها 77 الف عالق من جميع أنحاء العالم وذلك بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والهجرة .

كما تسابق الطيارون لممارسة عملهم وتسيير الجسر الجوي لاعادة العالقين من مختلف بقاع العالم ولم يتقاعس اي طيار للقيام بهذه المهمة الوطنية وهذه الازمة اثبتت المعدن الاصيل للانسان المصري الشهم.

ونظرا للاحداث السياسية في ليبيا فقد نظمت مصر للطيران منذ عدة سنوات وتحديدا في عام 2014 جسرا جويا تم تسييره من مطاري جربا وقابس بتونس حيث تم نقل حوالي 12 الف مصري على الحدود الليبية التونسية .. حيث كان يتم تسيير 4 رحلات يوميا لنقل المصريين العالقين في اسرع وقت حفاظا علي ارواحهم خاصة مع تفاقم الاحداث والصراع في تلك الفترة علي الاراضي الليبية وهو نفس الامر الذي قامت به شركة مصر للطيران لنقل العالقين في سوريا بعد اندلاع الموقف هناك .. وهي مواقف تؤكد قدرة وزارة الطيران وشركاتها التابعة باداء واجبها الوطني وانقاذ العالقين المصريين واعادتهم الي ارض الوطن حفاظا علي ارواحهم.

error: الموقع محمي