بعد قصة المحشي والشيشة.. مباحث الأموال العامة تستدعي رئيس الحي والسكرتير العام ومدير الإدارات الهندسية بسبب محلات العبد واكسبشن وكبابجي الرفاعي

محافظ الجيزة ـ أرشيفية

كتب ـ علاء عزت

لم يتوقف الحديث بين موظفي الحي، عند قصة حلة المحشي والشيشة، حتى ظهرت قصة جديدة، بطلها مباحث الأموال العامة، والتي استدعت عددا من المسئولين بالحي.

وقالت المصادر، أن سبب الاستدعاء، يرجع إلى حصول مسئولي الحي، على 200 ألف جنيه و5  أجهزة تكييف و 4 موبايلات، بسبب تحويل معرض سيارات بشارع فيصل الرئيسي بمحطة الكوم الأخضر، إلى محل باسم العبد للبيع الجاتوه والحلويات دون تغيير النشاط في الرخصة التي مازالت باسم معرض السيارات.

كما تم التحفظ على بعض الأوراق والملفات.

كشفت المصادر، أن من بين المتورطين في القضية سكرتير عام الحي، والمهندسة القائمة حاليا بعمل مديرة الإدارة الهندسية، والتي كانت تعمل قبل ذلك مهندسة بحي شمال وتم نقلها من حي شمال بمذكرة من قبل اللجنة الفنية للتصالح بسبب تعطيلها ملفات المواطنين ومصالحهم، فتم نقلها إلى جنوب الجيزة لتستمر في الحي عدة شهور، ثم نقلها إلى حي المحشي ، لتعمل مهندسة تنظيم ثم صدور قرار داخلي لتكون مديرة الإدارة الهندسية، خلفا لمديرة الإدارة التي تم حبسها في قضية رشوة، وبعد شهرين تم تعيين مدير أخر للإدارة الهندسية، فتم إعادتها لوظيفتها الأصلية كمديرة تنظيم بالحي، مما أثار غضبها طوال فترة تولي المدير الجديد، حتى تم نقله إلى مدينة العياط، فعرض رئيس الحي على 3 مهندسين لتولي الإدارة الهندسية فرفضوا بشدة، ومنهم من يتردد أن والده في مركز كبير، وقال لرئيس الحي: ” مش من مصلحتك إني أمسك مدير الإدارة الهندسية، لأني لو توليت المسئولية بها هسجن كل اللي فيها ويمكن أنت أولهم ”

ولأن رئيس الحي موقفه ضعيف، ومهدد بالاستبعاد في أية لحظة بسبب عشرات المخالفات المالية الموجودة بالحي، فهو يحاول التقرب لدى أي مسئول يمكن أن يسانده، في البقاء في منصبه.

وعلمت “المسار” أن رئيس الحي قد تدخل لإخفاء محاضر مخالفات تم تحريرها لـ محلات اكسبشن و كبابجي الرفاعي بالعروبة والعبد بشارع فيصل، من خلال سكرتير عام الحي، ومهندسة، تم تصعيدها منذ يومين لتكون مديرة إدارة هندسية، وكانت قبلها تقوم بالتوقيع كقائم بالأعمال.

error: الموقع محمي