مطار القاهرة الدولي احتفل بمرور 59 عاما علي افتتاحه.. هو الأعرق في أفريقيا والشرق الأوسط .. يوفر مختلف الخدمات للركاب بطاقة استيعابية 28 مليون راكب سنويا مقابل مليون و268 ألف عام 1970


يحتفل مطار القاهرة الدولي خلال الشهر الجاري بمرور 59 عاما علي افتتاحه حيث تم افتتاحه رسميا للعمل في 18 مايو عام  1963 .

من جانبه هنأ الطيار محمد منار، وزير الطيران المدني، العاملين بشركة ميناء القاهرة الجوي .. مشيرا الى أن مطار القاهرة من أعرق المطارات فى مصر وافريقيا والشرق الأوسط .. فضلا عن انه الواجهة الحضارية وبوابة مصر وإفريقيا الأولى .

كما أكد وزير الطيران على أهمية تضافر الجهود وتقديم أعلى مستوى من الخدمات من أجل النهوض والإرتقاء بالمطار وجميع المطارات المصرية بما يليق بالمكانة التي تحظى بها مصر في مجال الطيران المدنى .

 

كما وجه المهندس محمد سعيد محروس رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية التهنئة للعاملين بشركة ميناء القاهرة الجوي بهذه المناسبة .. مشيدا بمجهودات العاملين في مطار القاهرة الدولي خلال تلك السنوات الطويلة في الحفاظ علي بوابة مصر الاولي وواجهتها الحضارية امام ضيوفها من جميع دول العالم .

اضاف محروس أن مطار القاهرة الدولي منذ افتتاحه الرسمي شهد العديد من عمليات التطوير ..حيث ارتفعت الطاقة الاستيعابية للمطار إلى مايزيد عن ٢٨ مليون راكب سنويا في الوقت الراهن ليحتل بذلك موقعا متميزا على خريطة المطارات العالمية وبالأخص بمنطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا من حيث حجم الحركة والخدمات التي يوفرها للركاب وشركات الطيران .

من جانبه قال مجدي اسحاق رئيس شركة ميناء القاهرة الجوي ان مطار القاهرة الدولي اصبح من أهم المطارات في المنطقة باعتباره مطارا محوريا يربط حركة الطيران العابرة بين الشرق الغرب، كما يعد بوابة الدخول للقارة الإفريقية.

تاريخ المطار

فى 18 مارس 1963 قام الرئيس جمال عبد الناصر بالافتتاح التجريبى لمبنى الركاب رقم 1 والذى استغرق تصميمه وتنفيذه ما يقرب من ثمانى سنوات وظل المبنى يعمل بكفاءة عالية حتى وصل عدد الركاب فى عام 1970 إلى 1.268 مليون راكب، ونظراً لهذه الزيادة فى أعداد الوافدين إلى مصر فقد تم إنشاء صالة الركاب (رقم 2 وصول)، وفى عام 1977 وبعدها بعامين تم إنشاء الصالة ( رقم 2 سفر) .

وتوالت اعمال التطوير بمطار القاهرة حتي بلغ عدد الركاب فى عام 2000 ولأول مرة منذ إنشاء المطار 8.943 مليون راكب بزيادة قدرها 22.3% عن عام 1980 .

وفى عام 2004 تم توقيع عقد تنفيذ مبنى الركاب رقم 3 المشروع الأضخم فى مجال توسعة مطار القاهرة ، حيث أصبحت الحاجة ملحة لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطار بعد زيادة أعداد الركاب بشكل هائل سنوياً وفي عام 2005 بلغ عدد الركاب 10.218 مليون راكب بزيادة قدرها 14.2% عن عام 2000، كما تم افتتاح صالة الوصول الدولي رقم 3 التابعة لمبنى الركاب رقم 1 .

وفى نفس العام تم افتتاح خدمة أهلا المميزة، حيث يتمتع الراكب بأجواء الضيافة العربية الأصيلة فى صالات أهلا مع إنهاء إجراءات السفر دون أى مشقة.

وفى عام 2010 تم افتتاح برج المراقبة الجديد، ليقوم بالتحكم فى الحركة التشغيلية للممرات الثلاثة، ويمكن للبرج إدارة 120 رحلة طيران فى الساعة، كما تم افتتاح الممر الجديد لاستقبال أضخم الطائرات.

ونظرا لانتعاش حركة السفر والوصول وكثافتها الشديدة فى بعض الاوقات من العام كموسم الحج والعمرة فقد تم افتتاح مبنى الرحلات الموسمية فى عام 2011 ليتم تخصيصه لخدمة ضيوف الرحمن فى السفر والوصول على لتخفيف الضغط على صالة السفر رقم 1 التى كانت تقلع منها رحلات حج وعمرة مصر للطيران بجانب الشركات الأخرى ، كما تم تطوير ساحات انتظار مبنى الركاب رقم 1.

كما تم أفتتاح مبنى الـ DHL على مساحة 10 الاف متر مربع ويعد المركز هو المحور الرئيسي للتوزيع في أفريقيا والشرق الأوسط حيث يعمل المركز على تعزيز عمليات الفرز وإعادة تصدير الشحنات الواردة من اوربا الى دول المنطقة . ويضم المركز الجديد أحدث التكنولوجيات العالمية التي تضمن استلام وتوصيل الشحنات بأعلى مستويات الجودة والسرعة

وفى عام 2015 تم أفتتاح بوابات الجوازات الاليكترونية حيث تم تركيب 4 بوابات اليكترونية وهى خدمة إختيارية مقابل رسم مادى فى مقابل أنها تتيح للراكب انهاء اجراءات الجوازات خلال سفره ووصوله فى دقائق معدودة ما يوفر الوقت والجهد على مستخدم الخدمة .

وفي ديسمبر من عام 2015 تم إفتتاح متحف مطار القاهرة بهدف الترويج للحضارة المصرية العريقة .

وفى سبتمبر من عام 2016 بدأ تشغيل مبنى الركاب رقم 2 بعد تطويره وزيادة الطاقة الاستيعابية الى 7.5 مليون راكب سنويا . ليرفع الطاقة الاستيعابية الكلية لمطار القاهرة الدولى لما يزيد عن 28 مليون راكب سنويا .

وقد حصل مطار القاهرة الدولى علي جائزة التميز الدولية في الشحن الجوي “أفضل مطار في أفريقيا” للاعوام 2014-2015-2016علي التوالي
كما حصل علي المركز الأول و الأكثر تميزاً علي مستوي أفريقيا في السلامة الجوية لسنة 2017.
وفى 2016حصل مطار القاهرة الدولى على شهادات الايزو المتكاملة فى البيئة والجودة والسلامة والصحة المهنية وتم إعادة المنح في 2021 لتصبح شركة ميناء القاهرة الجوى الشركة الأولي في قطاع الطيران المدني التي حصلت علي شهادة السلامة والصحة المهنية بالإصدار الجديد 2018 ليكون مطار القاهرة الجوي من أهم المطارات المحورية الحاصلة علي هذه الإعتمادات مجتمعة لرفع اسم وسمعة مصر.

وأيضا حصل مطار القاهرة الجوي من خلال التقرير السنوي ACI علي أفضل مطار في الشحن الجوي عام 2019.

كما جدد مطار القاهرة الدولى شهادة ” الاعتماد الصحى الدولى للسفر الآمن ” والتى يمنحها المجلس الدولى للمطارات ( ACI ) ضمن البرنامج الدولى للاعتماد الصحى للمطارات (AHA) والذى يتم من خلاله متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة بالمطار للحفاظ على سلامة المسافرين والعاملين .

 

 

 

error: الموقع محمي