يسبب السرطان.. احذر استخدام التليفون المحمول في هذه الأوقات من اليوم


مرض السرطان أزمة صحية متنامية باستمرار تكلف الهيئات الصحية مبالغ هائلة كل عام، ووفقًا لأحد الخبراء، فإن مقدار استخدامنا لهواتفنا يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بالمرض .

ووفقا لموقع صحيفة إكسبريس البريطانية فقد ساعدت سلسلة من الإنجازات في أبحاث السرطان خلال العقد الماضي على زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة بشكل ملحوظ، لكن الوقاية من المرض تظل نقطة محورية مهمة للعلماء، العادات التي تملأ حياتنا اليومية، بما في ذلك استخدامنا للهاتف، يمكن أن تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان .

والسرطان هو مرض يحدث عندما تكتسب خلايا الحمض النووي القدرة على التكاثر والتشوه، لهذا المرض العديد من الأسباب المعروفة، ولكن يتم التغاضي عن العديد منها في الحياة اليومية

وطبقا لدراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة Environmental Health Perspectives ، وجد الباحثون أن التعرض لمستويات عالية من الضوء الأزرق المنبعث من الهاتف في الهواء الطلق ليلاً يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا مرتين .

ويُعتقد أن الضوء الأزرق هو الأكثر ضررًا على صحة الإنسان بسبب كثافته، له طول موجي أقصر من الضوء الآخر في الطيف المرئي، مما يعني أنه يصدر طاقة أكثر من الضوء المرئي الآخر

ووفقا للدكتورة ديبوراه لي، قدمت دراسة إسبانية لعام 2020 دليلًا إضافيًا على الآثار الضارة للضوء الأزرق على صحتنا

وأوضحت: “تمت مقارنة 661 مريضاً بسرطان الأمعاء بـ 1،322 مريضاً، حسب المؤلفون، باستخدام بيانات عن التعرض الاصطناعي في الليل من مراقبة الأقمار الصناعية، أن التعرض للضوء الأزرق يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 60 في المائة”

تم ربط الضوء الأزرق بزيادة الإصابة بسرطان آخر، مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا، كما أن عمال الشيفتات المتأخرة معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بسرطان الثدي

وأكدت الأبحاث السابقة أن الضوء الأزرق له تأثير على العديد من الآليات البيولوجية في الجسم، مثل إنتاج الميلاتونين

وتقييد الميلاتونين  يؤثر بشكل مباشر على دورة النوم والاستيقاظ، والمعروفة أيضًا بإيقاعات الجسم اليومية، علاوة على ذلك، أبرز الخبراء منذ فترة طويلة أهمية معالجة إيقاعات الساعة البيولوجية في دراسات السرطان

ومن المعروف أن الضوء الأزرق يمنع إفراز هرمون النوم الميلاتونين، وأوضح الطبيب لي أن الميلاتونين يفعل أكثر بكثير من مجرد النوم، إنه ينظم إيقاعات الساعة البيولوجية، والتي تعتبر حيوية لمزامنة العمليات الخلوية في جسمك .

يصف الإيقاع اليومي مجموعة من الأنظمة الداخلية التي تملي التغيرات الجسدية والعقلية والسلوكية التي تتبع دورة مدتها 24 ساعة نظرًا لأن هذا النظام الداخلي مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالمسارات المشاركة في الاستتباب والتمثيل الغذائي، يمكن أن تؤدي الاضطرابات في الساعة إلى ظهور السرطان وتطوره

وتابعت الدكتور لي: “لقد ثبت أن الميلاتونين يقلل بشكل مباشر من معدل انقسام الخلايا في خلايا سرطان الأمعاء ويسهل إزالة خلايا سرطان الأمعاء الخبيثة، قد يكون التعرض المتزايد للضوء الأزرق – وانبعاث الضوء الأزرق من الهواتف المحمولة – هو بالفعل عامل خطر للإصابة بالسرطان، بما في ذلك سرطان الأمعاء”

وبالتالي يجب ، قد يكون تجنب استخدام الهاتف في وقت متأخر من الليل ضروريًا للحفاظ على انتظام ساعات الجسم الداخلية

وقالت الدكتور لي: “من المنطقي استخدام هاتفك المحمول في كثير من الأحيان والابتعاد عن أي أجهزة ضوء أزرق (أجهزة الكمبيوتر المكتبية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة iPad ، وأجهزة التلفزيون وغيرها) في المساء، للسماح لمستويات الميلاتونين لديك بالارتفاع بشكل طبيعي قبل النوم”

وانهت: “الهواتف المحمولة تسبب الفوضى بين عشية وضحاها لأنها تعطل أنماط نومك، حاول أن تعيش متزامنًا مع ساعة جسمك، هذه هي الطريقة التي يعمل بها التمثيل الغذائي في جسمك بشكل أفضل”

لمتابعة كل ما يخص النصائح الطبية ومعرفة كيف تحافظ على صحتك النفسية والجسدية

error: الموقع محمي