أماكن لا يجوز أن تحدث فيها العلاقة الزوجية.. تعرف عليها


سؤال يدور في ذهن الكثير من الناس  وهو “هل يوجد أماكن معينة يحرم على الزوج والزوجة أن يحدث بينهم علاقة زوجية في هذه الأماكن؟”

يجيب عن السؤال الدكتور السيد الشرقاوي المدرس المساعد بجامعة الأزهر عبر فيديو نشره على صفحته الرسمية على الفيسبوك، موضحًا الأماكن التي لا يجوز فيها الجماع شرعًا

وأكد السيد الشرقاوي إن الله سبحانه وتعالى أباح للرجل وللزوجة أن يطلعوا على عورات بعضهم البعض، فقال تعالى: “والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين”، لكن هناك بعض الأماكن يحرم على الزوج والزوجة أن يحدث بينهما العلاقة الزوجية فيها وهي:

1- المساجد، فلا يجوز أبدًا أن تحدث علاقة زوجية بينهما في المسجد لقوله تعالى: “ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد”، والمساجد هي أماكن لعبادة الله ينبغي أن تنزه عن مثل هذه الأعمال .

2- وقال أن المكان الثاني الذي لا يجوز فيه للزوج أن يباشر زوجته إذا كان متزوجًا أكثر من واحدة فلا يحل لهم أن يجمعهم معًا في نفس الغرفة، فهذا من المحرمات، إذ لا يجوز للمرأة ألا ترى عورة المرأة مهما كانت من هي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “احفظ عورتك إلا من زوجتك وما ملكت يمينك” .

ورد الشرقاوي على فكرة الجماع بين الثلاثة في حال سترهم للعورة، قائلًا أن العلماء اختلفوا على رأيين ففريق قال مكروه وفريق قال حرام، مؤكدًا أن الصواب الحرمة، “ابتعد تماما أن تجمع بين زوجتيك في الفراش أو في نفس المكان أو الغرفة”

3- أما فيما يتعلق بالمكان الثالث فهو العلانية، أمام الناس في العراء سواء في الشارع أو في المواصلات أو في الصحراء ولا يأمن ألا يراه الناس فيها، ففي ذلك كشف للعورات وربما يطلع الناس عليها، فهذا ينزع من قلب الإنسان الحياء ويجعله لا يشعر بالغيرة على عرضه ولا على زوجته وكذلك الزوجة.

وأوضح إن أحد أهداف الشيطان في الدنيا أن يكشف عورة الإنسان وزوجه للناس، فكان هدف أبليس كله مع سيدنا آدم أن يكشف عورته، فقال تعالى في سورة الأعراف: “يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما…”، كما أن في هذا الأمر تشبها بالحيوانات، كذلك أنه لا يأمن على نفسه التصوير خاصة مع تقدم وسائل التكنولوجيا.

error: الموقع محمي