المواطن المغربي المحكوم عليه بالإعدام يكشف عن راتبه في صفوف القوات الأوكرانية


كشف المواطن المغربي سعدون إبراهيم المحكوم عليه بالإعدام، في روسيا، عن ظروف قتاله كمرتزق في صفوف القوات الأوكرانية في دونباس.

وقال إبراهيم المحكوم عليه بالإعدام إنه كان يقاتل كمرتزق في الصفوف الأمامية مقابل 1000 دولار تقريبا في الشهر .

ووجه المرتزق المغربي رسالة حث فيها أقرانه الراغبين بالاتحاق في صفوف النازيين بعدم القدوم إلى هذه البلاد.

على الجانب الأخر تخضع حكومة المملكة المتحدة لضغوط من أجل التدخل لإطلاق سراح الشاب المغربي إبراهيم سعدون، المحكوم بالإعدام من لدن محكمة موالية لروسيا في أوكرانيا إلى جانب اثنين من البريطانيين .

واصدرت محكمة في دونيتسك، وهي واحدة من منطقتين أعلنتا استقلالهما في شرق أوكرانيا، الأيام الماضية، بعقوبة الإعدام في حق الثلاثة بعد أن أسرتهم القوات الروسية.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن إبراهيم سعدون والمواطنين البريطانيين إيدن أسلين وشون بينر تم القبض عليهم في أبريل الماضي، بعد قتالهم إلى جانب القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة.

وأكد براندون لويس، الوزير البريطاني المكلف بشؤون إيرلندا الشمالية، لشبكة “سكاي نيوز”، إن الحكومة منخرطة بشكل كامل مع السلطات الأوكرانية لمحاولة مساعدة البريطانيين بعد “المحاكمة الصورية”.

وقال لويس أن البريطانيين كانوا مقاتلين قانونيين يخدمون مع القوات المسلحة الأوكرانية ولهم الحق في الاستفادة من حماية أسرى الحرب بموجب اتفاقية جنيف.

ومن جانبها أكدت زينة كوتينكو، صديقة المغربي إبراهيم سعدون، من منزلها الجديد في شمال إنجلترا، بعد فرارها من أوكرانيا عقب الغزو الروسي، إن “على المملكة المتحدة أن تتدخل لصالح سعدون”.

error: الموقع محمي