لهذا السبب.. مغنية إسرائيلية ترفض مصافحة الرئيس الأمريكي


تسببت المغنية الاسرائيلية، يوفال دايان، في إحراج الرئيس الأمريكي جو بايدن، بسبب عدم مصافحتها له وفقا لما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية، خلال تواجده في حفل غنائي برفقة رئيس الحكومة المؤقتة الاسرائيلية يائير لابيد في القدس المحتلة.

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تداولته وسائل الاعلام الاسرائيلية، رفض المغنية الإسرائيلية مصافحة الرئيس الأمريكي جو بايدن، معلله كون يوفال دايان يهودية متدينة، وفقا لما ورد في اسباب تبرير احراج الرئيس الامريكي .

جاء ذلك عقب مؤتمر صحفي مشترك عقده قوات الاحتلال للرئيس الامريكي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي منتصف اليوم الخميس، وتعهد فيه بالاستمرار في دعم إسرائيل .
واشار بايدن إلى أن واشنطن ستعمل على تطبيق اتفاقيات السلام التي أبرمتها إسرائيل، لأن ذلك أمر بالغ الأهمية لمستقبل منطقة الشرق الأوسط.

يأتي اليوم الثاني في زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة والتي بدأها بزيارة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ستنتهي اليوم، ثم بعدها سيتوجه إلى بيت لحم لمقابلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والتوجه بعد ذلك إلى السعودية لعقد القمة العربية الخليجية الأمريكية المنتظرة.

وقد وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الخميس، “إعلان القدس” للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وتضمن نص البيان: “تماشيًا مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسها ضد أي تهديد”.

وأكد بايدن على أنه “تعتبر الولايات المتحدة أن أمن إسرائيل ضروري لمصالح الولايات المتحدة وركيزة للاستقرار الإقليمي. وتؤكد الولايات المتحدة أن جزءا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران مطلقا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها لضمان ذلك”.

وقال البيان: “تؤكد الولايات المتحدة التزامها بالعمل مع الشركاء الآخرين لمواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار، سواء كانت مدفوعة بشكل مباشر أو من خلال وكلاء ومنظمات إرهابية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي في فلسطين”.

وأضاف البيان: “تلتزم الولايات المتحدة وإسرائيل بمواصلة مناقشة التحديات والفرص في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية. تدين الدول سلسلة الهجمات الإرهابية المؤسفة ضد المواطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة، وتؤكد على ضرورة مواجهة القوى المتطرفة، مثل حماس، التي تسعى إلى تأجيج التوتر والتحريض على العنف والإرهاب”.

وستطرد البيان “الرئيس بايدن يعيد التأكيد على دعمه الطويل الأمد والمتواصل لحل الدولتين وللتقدم نحو واقع يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء التمتع فيه بإجراءات متساوية من الأمن والحرية والازدهار”، مبينا أن “الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأصحاب المصلحة الإقليميين لتحقيق هذا الهدف. كما يؤكد القادة التزامهم المشترك بالمبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن نوعية حياة الفلسطينيين”.

وشدد أن “الولايات المتحدة وإسرائيل ستواصلان العمل معا لمحاربة كل الجهود الرامية إلى مقاطعة إسرائيل أو نزع الشرعية عنها، أو إنكار حقها في الدفاع عن النفس، أو استبعادها بشكل غير عادل في أي منتدى، بما في ذلك في الأمم المتحدة أو المحكمة الجنائية الدولية”.

 

error: الموقع محمي