ألمانيا تعتزم طرد “المتطرفين الإسلاميين ” الذين يحملون جنسيتها


تعتزم الحكومة الألمانية تطبيق إستراتيجية جديدة في مكافحة الإرهاب ،تعتمد علي  التخلص من “المتطرفين الإسلاميين” وطردهم خارج البلاد ،حتي لو كانوا مولودين علي الأراضي الألمانية ويحملون جنسيتها .

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن السلطات الألمانية تحقق حاليا ،مع رجلين بتهمة التخطيط لهجوم ارهابي ،وربما يصدر قرار بترحيلهما خارج البلاد خلال الأيام القادمة،رغم إنهما مولودان في ألمانيا

ويحملان الجنسية الألمانية .

وأشارت الصحيفة إلي أن سلطات الأمن الألمانية تعتزم ترحيل الرجلين إلي الجزائر ونيجيريا وسيتم منعهما من دخول البلاد نهائيا وفقا لما أعلنه وزير داخلية إقليم سكسونيا.

وهذه هي المرة الأولي التي تطبق فيها السلطات الألمانية ،سياسة الترحيل  القسري ضد المشتبه بهم رغم عدم توجيه أي تهم إليهم بشكل رسمي أو خضوعهم للمحاكمة .

وكانت الشرطة الألمانية قد اعتقلت الرجلين في مدينة جوتين في التاسع من فبراير الماضي،وتم العثور بحوزتهما علي علم تنظيم داعش بالإضافة إلي بندقية.

وادعت الشرطة الألمانية  أن الرجلين من الأعضاء الناشطين في شبكة محلية متطرفة ، ومن المحتمل أنهما كانا يخططان  لهجوم إرهابي،لكن النيابة  قررت حفظ  القضية لعدم وجود أدلة قاطعة بالتخطيط للهجوم الإرهابي.

واعتبرت صحيفة “واشنطن بوست “أن  قرار ترحيل الرجلين ،يمثل تغيرا حادا في السياسة الألمانية تجاه المتطرفين ،وربما يذهب ضحيته آلاف المهاجرين  الذي قد يجدون أنفسهم خارج البلاد وممنوعين من العودة لمجرد الاشتباه في انتمائهم لمجموعات إرهابية .

 

error: الموقع محمي